2024-06-13

الرئيس الصيني شي جين بينغ: الصين مستعدة للمساهمة بشكل أكبر في السلام والتنمية في الشرق الأوسط

بكين :المشهد الصيني

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ إن الصين مستعدة للعمل مع المملكة العربية السعودية لبذل جهود شاملة لبناء مجتمع مصير مشترك بين الصين والدول العربية في العصر الجديد والمساهمة بشكل أكبر في السلام والاستقرار والتنمية في الشرق الأوسط.

وأدلى شي بهذه التصريحات خلال محادثاته عبر الهاتف مع ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

وفي معرض طلبه من ولي العهد السعودي نقل أطيب تمنياته وتحياته بمناسبة شهر رمضان إلى الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، قال شي إن العلاقات بين الصين والسعودية وصلت حاليا إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق.

وفي إشارة إلى أنه قام بزيارة دولة ناجحة إلى السعودية في نهاية العام الماضي، أشار شي إلى أن القمة الصينية-العربية الأولى وقمة الصين-مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد عُقدتا بنجاح أيضا، الأمر الذي عزز العلاقات بين الصين والسعودية، وعزز علاقات الصين مع مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية، وأثر بشكل إيجابي على الوضع في الشرق الأوسط.

وذكر شي أن الصين مستعدة للعمل مع السعودية لتنفيذ نتائج زيارة الدولة التي قام بها إلى السعودية، ونتائج القمة الصينية-العربية الأولى وقمة الصين-مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العام الماضي، ومواصلة دعم بعضهما البعض بقوة في القضايا التي تنطوي على مصالحهما الجوهرية.

وأفاد شي أن الجانب الصيني مستعد أيضا لتوسيع التعاون العملي والتبادلات الشعبية مع السعودية، ودفع تنمية أكبر للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والسعودية.

وأعرب شي عن استعداد الصين للعمل مع السعودية لبذل جهود شاملة لبناء مجتمع مصير مشترك بين الصين والدول العربية في العصر الجديد وتقديم المزيد من الإسهامات لتعزيز السلام والاستقرار والتنمية في الشرق الأوسط.

وأشار إلى أنه في الآونة الأخيرة، بفضل الجهود المشتركة للصين والسعودية وإيران، جرت المحادثات بين السعودية وإيران في بكين بنجاح وحققت نتائج مهمة، ما ساعد السعودية وإيران على تحسين علاقاتهما، مع تأثير نموذجي كبير على تعزيز الوحدة والتعاون لدول المنطقة وتخفيف حدة التوترات الإقليمية، الأمر الذي حظي بإشادة واسعة من المجتمع الدولي.

وقال شي إن زخم الانفراج بين دول المنطقة يتزايد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، ما أظهر بشكل كامل أن حل التناقضات والخلافات من خلال الحوار والتشاور يتماشى مع تطلعات الشعوب واتجاه العصر ومصالح جميع الدول.

وأعرب الرئيس الصيني عن أمله في أن تتمسك السعودية وإيران بروح حسن الجوار وأن تواصلا تحسين علاقاتهما على أساس نتائج محادثاتهما في بكين، مضيفا أن الصين مستعدة لمواصلة دعم عملية متابعة المحادثات السعودية-الإيرانية.

ومن جانبه، نقل ولي العهد السعودي تحيات الملك سلمان إلى شي، وقدم مجددا تهانيه الحارة بمناسبة إعادة انتخاب شي رئيسا للصين.

وقال ولي العهد السعودي إن الجانب السعودي يقدر الصين بصدق لدعمها القوي للسعودية وإيران لتحسين علاقاتهما، الأمر الذي أظهر بشكل كامل دور الصين كدولة رئيسية مسؤولة.

وأشار إلى أن الصين تلعب بشكل متزايد دورا مهما وبنّاء في الشؤون الإقليمية والدولية، الأمر الذي يحظى بتقدير كبير من الجانب السعودي، مضيفا أن الصين شريك مهم للسعودية.

وأضاف أن الجانب السعودي يولي أهمية كبيرة لتنمية العلاقات مع الصين ومستعد للعمل مع الصين لفتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً