2024-06-14

انتخاب شي جين بينغ بالإجماع رئيسا للصين ورئيسا للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية

بكين :المشهد الصيني

انتُخب شي جين بينغ بالإجماع رئيسا للصين في الدورة الحالية للهيئة التشريعية الوطنية الصينية، ليقود الدولة البالغ تعداد سكانها 1.4 مليار نسمة في رحلة جديدة نحو التحديث.

كما تم انتخابه رئيسًا للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية بالتصويت بالإجماع.

حضر 2952 نائبا الاجتماع الكامل الثالث للدورة الأولى للمجلس الوطني الـ14 لنواب الشعب الصيني صباح اليوم (الجمعة) لممارسة حقهم الدستوري في انتخاب قيادة الدولة في الصين.

وحضر الاجتماع شي جين بينغ، لي تشيانغ، تشاو له جي، وانغ هو نينغ، هان تشنغ، تساي تشي، دينغ شيويه شيانغ، ولي شي.

بدأت الانتخابات في الساعة 9:27 صباحا بعد أن تبنى المشرعون طريقة الانتخاب والتعيين للدورة الأولى للمجلس الوطني الـ14 لنواب الشعب الصيني.

كان التصويت بدون ذكر أسماء.

اندلع تصفيق مدوٍ عبر قاعة الشعب الكبرى عندما أُعلنت نتائج الانتخابات.

ونهض شي، الذي كان يرتدي بذلة سوداء وربطة عنق حمراء داكنة، من مقعده وانحنى أمام المشرعين.

ولد شي عام 1953، وانضم إلى الحزب الشيوعي الصيني في يناير 1974، وأصبح أمين فرع الحزب الشيوعي الصيني لوحدة ليانغجياخه الإنتاجية في مقاطعة شنشي ذات الطابع الريفي، في وقت لاحق من العام نفسه.

ثم شرع في رحلة في أنحاء الصين، عمل خلالها في مقاطعات وبلديات مختلفة وارتقى من المستوى القاعدي إلى زعامة الحزب والدولة.

انتُخب شي لأول مرة أمينًا عامًا للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وعُين رئيسًا للجنة العسكرية المركزية للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر 2012. ثم انتُخب رئيسًا للصين ورئيسا للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية في مارس 2013.

قال تشن تشن، أحد نواب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ورئيس محافظة سانجيانغ ذاتية الحكم لقومية دونغ في منطقة قوانغشي ذاتية الحكم لقومية تشوانغ “على مدى السنوات العشر الماضية، تغلبنا على عقبة تلو الأخرى، وحققنا معجزة تلو الأخرى. والأهم من ذلك، أصبح الناس أكثر سعادة، ويشعرون بأمان أكثر من أي وقت مضى، ولديهم شعور أقوى بتلبية احتياجاتهم تحت قيادة شي”.

رسَّخ الحزب الشيوعي الصيني وضع شي جين بينغ في القلب من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وفي الحزب ككل، ورسخ الدور التوجيهي لفكر شي جين بينغ حول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد. وقد تم اتخاذ القرار ذي الصلة في الجلسة الكاملة السادسة للجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني في عام 2021.

يعتقد الخبراء أن هذا القرار تعزز بشكل أكبر بانتخاب شي رئيسا للصين ورئيسا للجنة العسكرية المركزية لجمهورية الصين الشعبية.

تأكد الطابع الرسمي للاجتماع الذي عقدته الدورة التشريعية اليوم (الجمعة) من خلال مراسم أدى خلالها شي وقادة الدولة الآخرون المنتخبون حديثًا يمين الولاء لدستور الصين.

بعد ترديد جميع الحضور النشيد الوطني، وضع شي يده اليسرى على نسخة من الدستور ورفع كفه اليمنى.

قال شي “أتعهد بالولاء لدستور جمهورية الصين الشعبية للحفاظ على سلطة الدستور، وبالوفاء بالتزاماتي القانونية، وبأن أكون مخلصًا للوطن والشعب، وبأن أكون متفانياً وصادقًا في أداء واجبي، وبأن أقبل رقابة الشعب، وبالعمل على بناء دولة اشتراكية حديثة عظيمة تنعم بالازدهار والقوة والديمقراطية والتقدم الثقافي والتناغم والجمال”.

تحت قيادة شي، يسير ثاني أكبر اقتصاد في العالم على نمط تحديث لم يُشهد له مثيل من قبل.

في العقد الماضي، نما الناتج المحلي الإجمالي للصين إلى 121 تريليون يوان (حوالي 17.37 تريليون دولار أمريكي) من 53.9 تريليون يوان في عام 2012.

أصبح الاقتصاد الصيني يمثل أكثر من 18 بالمئة من الاقتصاد العالمي على مدى السنوات العشر الماضية، وبلغ متوسط مساهمته في النمو الاقتصادي العالمي أكثر من 30 بالمئة.

قضت البلاد على الفقر المدقع وأنشأت أكبر نُظُم التعليم والضمان الاجتماعي والرعاية الصحية في العالم.

ارتفع متوسط العمر المتوقع للصينيين من 74.8 إلى 78.2 عامًا خلال العقد الماضي، وشهدت الصين تغييرات تاريخية وتحويلية وشاملة في الحماية الإيكولوجية والبيئية.

كما انضمت الصين إلى صفوف المبتكرين في العالم، وحققت نصراً ساحقاً وعززت مكاسبها في مكافحة الفساد بشكل شامل.

خضع الجيش الصيني لعملية إعادة هيكلة ثورية شاملة، وأصبح قوة قتالية أكثر حداثة وقدرة.

حققت الصين أيضًا معجزة في تاريخ البشرية، حيث نجحت دولة ذات كثافة سكانية عالية في اجتياز جائحة كوفيد-19 مع الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية المطردة.

يعتقد المراقبون أن انتخابات اليوم (الجمعة) ستضفي قدراً أكبر من اليقين على مسيرة التحديث في الصين.

وقال جوزيف جريجوري ماهوني، أستاذ السياسة في جامعة شرق الصين للمعلمين “ستضمن الانتخابات وجود يد ثابتة على دفة القيادة، الأمر الذي سيخدم الصين بشكل جيد، لا سيما في هذا العصر الجديد المليء بالتحديات الجديدة”.

وقالت بنغ شيا يينغ، إحدى القرويات في قرية شنشان بمقاطعة جيانغشي “لقد قادنا الرئيس شي بالفعل للخروج من الفقر. الآن نضع ثقتنا به لتحقيق حياة أفضل للجميع.”

وانتخب المشرعون اليوم أيضا تشاو له جي رئيسا للجنة الدائمة للمجلس الوطني الـ14 لنواب الشعب الصيني، وهان تشنغ نائبا لرئيس الصين.

كما تم انتخاب 14 نائبا لرئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني الـ14 لنواب الشعب الصيني، وأمين عام لها.

وتعهدوا جميعاً بالولاء للدستور.

وقبل الانتخابات، اعتمد المشرعون أيضا خطة لإصلاح مؤسسات مجلس الدولة الصيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً