2023-09-21

السفارة الصينية الخرطوم

بقلم : تشانغ شيانغهوا / القائم بالأعمال للسفارة الصينية في السودان

قد ازداد الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 3 في المائة على أساس سنوي وبلغ حوالي 121 تريليون يوان في عام ،2022 ووفقًا للبيانات الصادرة مؤخرًا عن المكتب الوطني للإحصاء في الصين، يعتبر من أفضل الاقتصادات الرئيسية أداءً في العالم، وقد ساهمت الصين بنسبة 36 في المائة من النمو العالمي.
لم تكن رحلة سهلة للإقتصاد الصيني في ظل التباطؤ الإقتصادي العالمي المتزايد، والتفشي المنتشر لحالات كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم ، فضلاً عن البيئة الجيوسياسية غير المستقرة. وفي ظل هذه الخلفية، قد حافظ الإقتصاد الصيني على زخم جيد ونمو مطرد. إن الاستقرار والثبات في الإقتصاد الصيني يغرسان الثقة والزخم في النمو الاقتصادي العالمي.
مع إعطاء الأولوية القصوى للإستقرار، فقد شهدت الصين علامات مشجعة فى الإنتعاش الإقتصادي .في مواجهة الوضع الدولي المعقد والذي لا يمكن التنبؤ به والمهام المحلية الشاقة المتمثلة في مواصلة الإصلاح والتنمية والحفاظ على الاستقرار، في عام 2022 فقد قامت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ونواتها الرفيق شي جينبينغ بتفكير وتخطيط الوضع العام بموجب مبدأ إبقاء الوباء بعيدًا وتحقيق الإستقرار في الإقتصاد وضمان التنمية الآمنة، فقد نسقت بشكل فعال الإجراءات المضادة لـكوفيد-19 مع التنمية الإقتصادية والإجتماعية، بما خلق الظروف الضرورية لتحقيق انتعاش مستقر. ولا يزال النمو بنسبة 3 في المائة الذي حققته الصين في عام 2022 أعلى من زيادة الناتج المحلي الإجمالي بنحو 2 في المائة من قبل الإقتصادات الكبرى الأخرى مثل الولايات المتحدة واليابان وألمانيا. في الوقت الذي تسعى فيه الصين لتحقيق انتعاش مستقر، قد عملت الصين على ضمان بقاء العمالة والأسعار مستقرة بشكل عام أيضا. في عام ،2022 قد تم توفير 12.06 مليون فرصة عمل في المناطق الحضرية على مستوى البلاد، متجاوزة الهدف المقرر البالغ 11 مليونًا. وقد نمي ايضا الإستثمار في الأصول الثابتة لهذا العام بشكل مطرد، مع زيادة الإستثمار في البنية التحتية والتصنيع بأكثر من 9 في المائة. على النقيض من إرتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم ، فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في الصين بنسبة 2.0 في المائة فقط على أساس سنوي في أول 11 شهرًا، وهو أقل بكثير من مستوى التضخم في الإقتصادات الكبرى الأخرى مثل الدول الأوروبية والولايات المتحدة. ما حققته الصين العام الماضي لم يأت بسهولة ويستحق أن يعتز به كثيرًا.
تلتزم الصين بمواصلة التقدم مع الحفاظ على الإستقرار، وقد خطت خطوات قوية في التنمية ذات الجودة العالية. في عام ،2022قد نمت فلسفة التنمية الجديدة بعمق في قلوب الناس .كما قد تم إحراز تقدم قوي في التطوير ذو الجودة العالية لدفع التحديث الصيني إلى الأمام. مع استمرار إطلاق ديناميكية الابتكار، فقد تم تحقيق نتائج مثمرة في المجال العلمي والتكنولوجي، بما في ذلك إطلاق مهمة مركبة فضائية(Tianzhou-5) لإعادة إمداد البضائع، وحقل (Shenhai Yihao) للغاز في أعماق البحار، والتشغيل الكامل لمشروعHualong One الإيضاحي. كما تم تحقيق إنجازات ملحوظة في التنمية المنسقة. تم إحراز تقدم قوي في التنمية المنسقة لمنطقة بكين – تيانجين – خبي، وتطوير حزام اليانغتسي الاقتصادي ومنطقة خليج قوانغدونغ – هونغ كونغ – ماكاو الكبرى ، والتنمية المتكاملة في دلتا نهر اليانغتسي. وتقدم الحماية البيئية والتنمية ذات الجودة العالية في حوض النهر الأصفر جنبًا إلى جنب. علاوة على ذلك، فقد أبدت الصين تصميمًا أكبر على الانفتاح على نطاق أوسع على العالم .وقد سارعت الصين جهودها لخلق ديناميكية تنمية مزدوجة مع الاقتصاد المحلي باعتباره الدعامة الأساسية والمحلية.
في سعيها لتحقيق الإستقرار الإقتصادي والإستدامة ، حافظت الصين على الأساسيات التي تحافظ على نموها طويل الأجل قويًا. لا بد للسفينة التي تتحدى الرياح والأمواج في المحيط تقلبات صعودا وهبوطا. ومع ذلك، يمكن أن تصل إلى وجهتها طالما أن قاعدتها قوية ومتينة بدرجة كافية. في عام ،2022 بلغ إجمالي الواردات والصادرات السلعية للصين 42.07 تريليون يوان ، متصدرة العالم كأكبر تاجر للسلع لعدد ست سنوات متتالية. فقد نمت جودة وأداء التجارة في السلع بالتوازي مع الحجم. على مدى السنوات الخمس الماضية، كان الاقتصاد الصيني ينمو بمعدل سنوي متوسط قدره 5 في المائة، أعلى من المتوسط العالمي. على مدى العقد الماضي، فقد تضاعف الإقتصاد الصيني، وهو ما يمثل أكبر مساهمة في النمو العالمي. فقد أظهرت الحقائق أن التقلبات الإقتصادية الصينية هي مجرد تقلبات مؤقتة وأن الإقتصاد الصيني يحافظ على زخم إستراتيجي جيد للنمو المطرد. تمتلك الصين اليوم النظام الصناعي الأكثر شمولاً في العالم وأكبر سوق استهلاكي وحوالي 220 مليون شخص من ذوي المهارات المهنية. تمتلك الصين الآن أسسًا مادية أكثر صلابة من أي وقت مضى، والتي تشكل قاعدة صلبة للإقتصاد الصيني للإستجابة للصدمات. الإقتصاد الصيني ليس بركة، ولكنه محيط. قد تزعج الرياح والعواصف العاتية البركة ، ولكنها لا تزعج المحيط أبدًا. إن الصين الأكثر انفتاحًا وثقة ستخلق المزيد من الفرص لبقية العالم من خلال تنميتها ، وتدفع التقدم البشري من خلال المسار الصيني إلى التحديث.
على الرغم من الرياح والعواصف ، ستواصل الصين المضي قدمًا. من المرجح أن يعود النمو إلى اتجاهه الطبيعي ، وسيشهد الإقتصاد الصيني تحسنًا كبيرًا في عام ،2023 فقد أدلى نائب رئيس مجلس الدولة الصيني ليو خه بهذه التصريحات مؤخرًا في دافوس .2023وتشير الإحصاءات إلى أنه تم إجراء 308 ملايين رحلة سياحية محلية في عطلة رأس السنة الصينية الجديدة عام ،2023 وقد ارتفعت نسبة 23.1٪ مقارنة بالعام الماضي، ووصلت عائدات السياحة المحلية خلال هذه الفترة إلى 375.843 مليار يوان ، بزيادة 30٪ على أساس سنوي. بالنظر إلى المستقبل، فنحن أكثر ثقة في أن السفينة العملاقة للاقتصاد الصيني ستسافر عبر موجات المد العاتية وتبحر إلى مستقبل أكثر إشراقًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً