2024-04-13

سعاد ياي تكتب: عيد منتصف الخريف مناسبة جيدة للتمتع بجمال البدر والتطلع إلى المستقبل

بقلم :الصحفية الصينية سعاد ياي شين هوا
يصادف يوم الخامس عشر في الشهر القمري الثامن عيد تشونغ تشيو الذي يعتبر من أهم الأعياد التقليدية الصينية، ويسمى أيضا ب”عيد منتصف الخريف”، ويكون العيد للعام الجاري في يوم العاشر من سبتمبر.
هناك عادات كثيرة في هذا العيد، وأشكالها مختلفة، وكلها تعبر عن حب الناس للحياة الجميلة وتطلعهم للسلام الدائم. وأهم العادات المنتشرة بين المواطنين الصينيين في الوقت الحالي هو التمتع بجمال البدر وتناول كعكة القمر. لأن الخامس عشر من الشهر الثامن التقليدي الصيني في منتصف الخريف، هو موسم نضج الفواكه والطقس فيه جميل، لذلك فإن الناس يحبون أن يجلسوا مع أفراد أسرتهم وأصدقائهم في ليلة هذا العيد، ليتمتعوا بجمال البدر ويتذوقوا الفواكه الطازجة.
رغم أن اختلاف عادات وتقاليد ابناء المناطق الصينية، غير أن الحب للثقافة التقليدية والتطلع إلى الحياة السعيدة مشتركة بين جميع المواطنين الصينيين.
وفي منطقة تايوان الصينية، يحتفل المحليون بعيد منتصف الخريف بطرق انتشر معظمها إلى المنطقة من مقاطعتي قوانغ دونغ وفو جيان المجاورتين لها، حيث يقومون بعبادة الآلهة القمرية وأكل فاكهة الجريب فروت والتمتع بطعم اللحم المشوي.
تاريخ عيد منتصف الخريف عريق. كان الصينيون في العصور القديمة يقدمون احترامهم للشمس في الربيع وللقمر في الخريف. وفي الحكايات الشعبية، كان مصدر العيد يتعلق بالهة اسمها تشانغ والتي كانت فتاة جميلة فوق الأرض، وبعد تناولها لدواء ساحر، أصبحت الفتاة الهة وطارت إلى القمر لتعيش في قصر على السماء. وفي منطقة تايوان الصينية، كانت ولا تزال عبادة الآلهة القمرية منتشرة بين الفتيات والسيدات بمناسبة عيد منتصف الخريف، حيث لا يمكن للرجال أن يشاركوا في هذا النشاط، اذ دائما ما تعبر النساء عن تطلعهن إلى الجمال والحب وكذلك الحياة السعيدة عبر نشاطات العبادة بهذه المناسبة التقليدية.
حسب التقويم القمري الصيني، يكون عيد منتصف الخريف دائما في موسم الحصاد، فيفضل الصينيون أكل مختلف الفواكه في هذه المناسبة للتعبير عن سعادتهم. وتتميز منطقة تايوان الصينية بزراعة فاكهة الجريب فروت التي تشبه البرتقال. وبسبب تشابه النطق الصيني للجريب فروت بكلمة “السلامة للأحفاد” في اللغة الصينية، يفضل أبناء تايوان تناول الجريب فروت بمناسبة عيد منتصف الخريف.
وبالإضافة إلى ذلك، يحب أبناء تايوان أن يجلسوا مع أفراد الأسرة والأصدقاء ويأكلوا اللحم المشوي ويتمتعوا بجمال البدر في عشية عيد منتصف الخريف.
يحب الصينيون عيد منتصف الخريف، لأنه يمثل التجمع الكامل في الثقافة الصينية. وفي التاريخ الصيني العريق الذي استمر لأكثر من خمسة آلاف سنة، يعتقد الصينيون أن تجمع شمل الأسرة أهم شيء في حياتهم، ويتحمل العيد دائما تطلعات الناس إلى توحيد البلاد والتجمع مع أفراد الأسرة، وأعتقد أن هذا ما جعل هذا العيد لا يزال منتشر بين الصينين منذ آلاف السنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً