2024-07-19

فيحاء وانغ تكتب : كيف تحقق الصين الوحدة الوطنية بين 56 قومية في إطار الانتماء

الصين بلد موحد متعدد القوميات، وذلك نتيجة للجهود الجماعية من قبل أبناء الشعب من جميع المجموعات القومية، مع كون الوحدة في التنوع جانباً بارزاً في البلاد

قوميات الصين

بقلم فيحاء وانغ

من خلال تعزيز الوحدة القومية وتعميق الشعور القوي بالمجتمع للأمة الصينية، يمكن لأبناء الشعب الصيني من جميع المجموعات القومية الـ 56، وتحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، توفير قوة هائلة لتحقيق إعادة النهضة الوطنية.

إن الصين بلد موحد متعدد القوميات، وذلك نتيجة للجهود الجماعية من قبل أبناء الشعب من جميع المجموعات القومية، مع كون الوحدة في التنوع جانباً بارزاً في البلاد.

وحافظ أبناء الشعب من جميع المجموعات القومية في الصين على روابط وثيقة على طول مسار طويل من التطور التاريخي، وتطوروا بشكل مترابط، ووقفوا معاً في السراء والضراء، وشكلوا الأمة الصينية الحديثة متعددة القوميات ودفعوا التقدم الاجتماعي.

ومنذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية، وخاصة منذ بداية الإصلاح والانفتاح في عام 1978، أقام أبناء الشعب من جميع المجموعات القومية روابط اجتماعية أعمق من أي وقت مضى. ومن المتوقع أن يسهم المزيد من التبادلات والتواصل والتكامل بين المجموعات القومية المختلفة في تنمية مجتمع أكثر توحداً.

ومن خلال تكييف النظرية القومية الماركسية مع الحقائق الخاصة بالصين، صاغ الحزب الشيوعي الصيني نظريات وسياسات قومية سليمة وفعالة، تتميز بالمساواة القومية والوحدة، والحكم الذاتي القومي الإقليمي، والتنمية والازدهار المشتركين. وتمتعت جميع المجموعات القومية بالمساواة والوحدة والتقدم بالمعنى الحقيقي في ظل النظام الاشتراكي.

وتحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، تخلصت جميع المجموعات القومية الـ 56 من الفقر المدقع وتمتعت بمجتمع مزدهر بشكل معتدل من جميع النواحي.

وتتمثل إحدى نقاط القوة الملحوظة في نظام الحوكمة في الصين في دعم المساواة بين جميع المجموعات القومية، وبالتالي خلق شعور قوي بالمجتمع للأمة الصينية للعمل بشكل مشترك من أجل الرخاء والتنمية المشتركين.

وستستمر قوة الوحدة هذه في ضمان سعي جميع المجموعات القومية في جميع أنحاء البلاد معاً لبناء دولة اشتراكية حديثة على نحو كامل.

وفي منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين، على سبيل المثال، حقق الناس إنجازات تاريخية في التنمية، وتحسّن شعورهم بالتقدم والسعادة والأمن بشكل كبير. لقد تحولت المنطقة من منطقة داخلية مغلقة نسبياً إلى منصة للانفتاح.

وفي المسيرة الجديدة في العصر الجديد، يسعى أبناء الشعب من جميع المجموعات القومية في المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي، المتحدون بشكل وثيق مثل حبوب الرمان التي تلتصق ببعضها البعض، إلى بناء شينجيانغ إلى مكان جميل موحد ومتناغم ومزدهر، ويتميز بالثقافة المتقدمة والظروف المعيشية الميسرة والبيئة الإيكولوجية السليمة.

وبينما تتقدم الصين الموحدة متعددة القوميات بخطوات لا تُقهر نحو مستقبل واعد، فإن تجديد شباب الأمة الصينية أمر لا مفر منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً