2024-02-27

شينجيانغ تتحدث: الأجيال الشابة تحافظ على حيوية التراث الثقافي الإثني

وأولت الحكومة الصينية أهمية كبيرة لتوثيق وحماية الثقافات العرقية التقليدية الجميلة، ما ضمن انتقالها إلى الأجيال القادمة. وجميع المجموعات العرقية في شينجيانغ لديها عناصر في القوائم التمثيلية الوطنية والإقليمية للتراث الثقافي غير المادي.

أورومتشي :المشهد الصيني

يدير لو بينغ جيان شركة للمنتجات الثقافية والإبداعية في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين. وتُعد الرمال الفضية من صحراء تاكليماكان المخزنة في فناء منزله مادة مهمة للمنتجات الأكثر مبيعا لشركته.

وأطلقت شركة لو صندوقا أعمى في سبتمبر الماضي – وعاء فخاري مملوء بالرمال وساعة رملية فارغة وبعض بذور القطن.

وقال لو إن “حرفة الفخار الويغورية تعتبر أحد مشاريع التراث الثقافي غير المادي في شينجيانغ. ويمكن للعملاء العثور على بعض المقالات التي ندفنها في الفخار، وهي نسخ مطبوعة للآثار الثقافية المعروفة التي تم اكتشافها في شينجيانغ. ويمكن إعادة تدوير الرمال لاستخدامها في الساعة الرملية بينما يمكن زرع بذور القطن في الفخار مما يرمز إلى مستقبل مشرق”.

وشينجيانغ هي أكبر قاعدة لإنتاج القطن عالي الجودة في الصين ومنتج مهم للمحصول في العالم.

وحازت المنتجات الإبداعية المتعلقة بالتراث الثقافي غير المادي والثقافة التقليدية مثل الصندوق الأعمى، على إعجاب المستهلكين الشباب. وتلقت الشركة ردود فعل إيجابية من عملائها الذين أشادوا بالمنتج الغامض، حسبما قال لو.

ويتكون فريق لو من رسامين ومصممين ومؤلفي نصوص شباب محليين في شينجيانغ.

وقال إن “الشباب لديهم الفهم والمشاعر الفريدة الخاصة حول الثقافات المحلية لمختلف المجموعات الإثنية، وهو ما سيكون قوة داعمة مهمة للصناعة الثقافية والإبداعية في المنطقة في المستقبل”.

كما يعد ايهام راييم وارثا لفن المقامات الاثني عشر، الذي يعرف باسم “أم موسيقى الويغور”، ويتكون من مجموعة من المقطوعات الموسيقية الكلاسيكية التي تجمع بين الغناء والرقص والموسيقى الويغورية، ويعتبر كنزا للموسيقى العرقية الصينية.

وكاد هذا الفن الفريد أن يندثر قبل تأسيس جمهورية الصين الشعبية في عام 1949. وبفضل الجهود المتواصلة من الحكومة والفنانين الشعبيين المحليين، يعيش ذلك الفن حتى يومنا هذا.

وفي عام 2005، اعتمدت اليونسكو فن المقامات الويغورية في شينجيانغ بالصين باعتباره “أحد روائع التراث الشفهي وغير المادي للبشرية”.

وقال ايهام راييم البالغ من العمر 57 عاما: “لقد شاهدت إنقاذ وحماية وتوريث فنون المقامات الويغورية في شينجيانغ. ومن أجل حماية وتوريث الفنون بشكل أفضل، نظمت الحكومة أنشطة متنوعة، مما ساعد المزيد من الشباب على تعلم السحر الفريد للفنون، وساعد أيضا فنانينا الشعبيين لزيادة مداخيلهم في نفس الوقت”.

وقال مولاكادير يايا، فنان مقامات يبلغ من العمر 40 عاما في محافظة شاتشه في جنوبي شينجيانغ: “بدأت أتعلم العزف على الطنبور (آلة وترية) في عام 1991 وتم اختياري كوارث على مستوى المحافظة في مسابقة في عام 2005. وبدأت في التمتع بإعانة شهرية قدرها 800 يوان (حوالي 126 دولارا أمريكيا) في عام 2008”.

وتُعرف محافظة شاتشه بكونها موطن المقامات الاثني عشر، حيث تضم وارثا واحدا على المستوى الوطني، ووارثا واحدا على المستوى الإقليمي و23 وارثا على مستوى المحافظة.

وبجهود متضافرة، أنشأت المحافظة مركزا للمساعدة في حماية وتعزيز فنون المقامات وتسهيل البحث والتبادلات والعروض.

بالإضافة إلى الويغوريين، جذبت فنون المقامات الويغورية الشباب من المجموعات الإثنية الأخرى أيضا.

ودرس وانغ جيانغ جيانغ، وهو من عرقية الهان، الأداء والتأليف الأوبرالي في ميلانو بإيطاليا، قبل أن يسافر إلى شينجيانغ في عام 2010. وفي رحلته، تعلم وانغ فنون المقامات الويغورية، وأعجب بها على الفور.

ومنذ أكثر من عقد، كرس وانغ نفسه للسفر عبر المنطقة لتسجيل الفنون. وأجرى مقابلات مع فناني الاستعراض وسجل عروضا لأكثر من 3000 من وارثي فنون المقامات، بما فيهم ايهام راييم.

وقال وانغ: “تشمل فنون المقامات الويغورية في شينجيانغ الأغاني والرقصات والموسيقى الشعبية والكلاسيكية. ومن الصعب جدا على أي شخص حفظها جميعا، ولهذا السبب أسجلها”.

وأولت الحكومة الصينية أهمية كبيرة لتوثيق وحماية الثقافات العرقية التقليدية الجميلة، ما ضمن انتقالها إلى الأجيال القادمة. وجميع المجموعات العرقية في شينجيانغ لديها عناصر في القوائم التمثيلية الوطنية والإقليمية للتراث الثقافي غير المادي.

وقال مولاكادير يايا: “لا يساورني القلق مطلقا بشأن اندثار فنون المقامات. أتقنت الفنون باتباع معلمي، والآن لديّ العديد من المتدربين أيضا. وفي المستقبل، سيكونون معلمين ولديهم متدربون. ونعتقد أن فنون المقامات ستنتقل عبر الأجيال”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً