2024-02-20

شي يترأس اجتماعا قياديا لدراسة العمل الاقتصادي

أوضح الاجتماع أن البلاد دفعت بفاعلية الاعتماد على الذات في العلوم والتكنولوجيا، وعززت الإصلاح والانفتاح، وأمّنت بفاعلية سبل معيشة الشعب، وحققت نتائج جديدة في التنمية عالية الجودة، وحافظت على الاستقرار الاجتماعي الكلي.

بكين: المشهد الصيني

عقد المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني اجتماعا ، لدراسة وتحليل الظروف الاقتصادية الحالية، ولوضع خطط العمل المعني في النصف الثاني من 2021.

ترأس الاجتماع الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، شي جين بينغ.

وذكر الاجتماع أنه منذ بداية هذا العام، نسقت الصين عمل الوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وطبقت بفاعلية السياسات الكلية، وضمنت تحقيق التعافي المستدام وتحسين اقتصادها.

وأوضح الاجتماع أن البلاد دفعت بفاعلية الاعتماد على الذات في العلوم والتكنولوجيا، وعززت الإصلاح والانفتاح، وأمّنت بفاعلية سبل معيشة الشعب، وحققت نتائج جديدة في التنمية عالية الجودة، وحافظت على الاستقرار الاجتماعي الكلي.

وأشار الاجتماع إلى أن الوضع العالمي للمرض لا يزال يتطور، ويواجه الاقتصاد الصيني بيئة خارجية تزداد صعوبة وتعقيدا.

ولفت الاجتماع إلى أن التعافي الاقتصادي المحلي لا يزال غير ثابت وغير متوازن.

ولضمان عمل اقتصادي مستقر في النصف الثاني من عام 2021، أكد الاجتماع التمسك بالمبدأ الأساسي الخاص بالسعي نحو التقدم مع ضمان الاستقرار، والتطبيق الكامل والدقيق والشامل لفلسفة التنمية الجديدة.

كما حث الاجتماع على بذل المزيد من الجهود لتعميق الإصلاح الهيكلي لجانب العرض، وتعجيل بناء نمط جديد للتنمية، ودفع التنمية الصينية عالية الجودة.

وأكد أيضا الحفاظ على سياسات كلية متسقة ومستقرة ومستدامة، والتنسيق السليم من أجل ربط سياسات هذا العام مع سياسات عام 2022، والحفاظ على عمل الاقتصاد الصيني في نطاق مناسب.

وأشار الاجتماع إلى أن السياسة المالية الاستباقية يجب أن يكون لها تأثير أكبر، بينما يتعين أن تحافظ السياسة النقدية الحكيمة على سيولة مالية كافية بدرجة معقولة، وأن تدعم التعافي المتواصل للشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك الصناعات المرهقة.

وشدد الاجتماع على الحفاظ على سعر صرف الرنمينبي مستقرا بشكل أساسي عند مستوى معقول ومتوازن. كما حث على بذل الجهود لضمان إمدادات السلع واستقرار أسعارها.

وطالب الاجتماع ببذل الجهود للاستفادة من إمكانات السوق المحلية ودعم تنمية أسرع لمركبات الطاقة الجديدة.

ويتعين تسريع التكامل بين نظام التجارة الإلكترونية الريفية للبلاد ونظام توزيع اللوجيستيات وكذلك إنشاء المشروعات الرئيسية في الخطة الخمسية الـ14، بحسب الاجتماع، متعهدا بمزيد من التوجيه للشركات لزيادة الاستثمار في التحديث التكنولوجي.

ومشددا على أهمية تعزيز الابتكار التكنولوجي ومرونة السلسلة الصناعية، قرر الاجتماع تنفيذ حملات مستهدفة لمواجهة مشكلات “نقطة الاختناق” وكذلك تطوير شركات صغيرة ومتوسطة متخصصة وابتكارية.

وينبغي على الصين أيضا الالتزام بالانفتاح عالي المستوى ودفع التنمية عالية الجودة لمبادرة الحزام والطريق بثبات، بحسب البيان.

ودعا الاجتماع إلى وضع خطة عمل في أقرب وقت لتحقيق ذروة انبعاثات الكربون قبل 2030. كما حث على وضع نهاية “للحملات العاصفة” من أجل تقليل الكربون والحد بقوة من التطوير العشوائي للمشروعات عالية الكثافة فيما يتعلق بالطاقة والتلوث.

ويتعين بذل الجهود للوقاية من المخاطر والحد من تأثيرها في المجالات الرئيسية وتحسين اللوائح التنظيمية بشأن إدراج الشركات في الخارج، بحسب الاجتماع.

كما أكد الاجتماع الالتزام بمبدأ “المنازل من أجل العيش فيها، وليست للمضاربة”، واستقرار أسعار الأراضي والمنازل والتوقعات من أجل التطوير المستقر والسليم لسوق العقارات وكذلك تعجيل تطوير مساكن الإيجار.

ويتعين على الصين مواءمة الجهود لتدعيم وتوسيع الإنجازات في القضاء على الفقر مع بذل الجهود لتدعيم النهوض الريفي، وفقا للاجتماع.

وينبغي تنفيذ سياسة الطفل الثالث وزيادة تحسين السياسات الداعمة بشأن الإنجاب ورعاية الأطفال والتعليم.

كما دعا إلى بذل جهود مضنية بشأن السيطرة على الفيضانات والإغاثة من الكوارث لحماية سلامة الشعب وممتلكاته، ودفع تحسين برنامج تطعيم البلاد ضد كوفيد-19.

وأكد الاجتماع أيضا التحضيرات الجيدة والسليمة لأولمبياد وبارالمبياد بكين الشتوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً