2024-06-14

وزير الخارجية: الصداقة الصينية والأفريقية تصبح أقوى جراء اختبار كوفيد-19

قال عضو مجلس الدولة الصيني وزير الخارجية وانغ يي، إن الصداقة بين الصين وأفريقيا أصبحت أقوى جراء اختبار كوفيد-19 في العام 2020.

بكين:المشهد الصيني

 قال عضو مجلس الدولة الصيني وزير الخارجية وانغ يي، إن الصداقة بين الصين وأفريقيا أصبحت أقوى جراء اختبار كوفيد-19 في العام 2020.

وأدلى وانغ بهذه التصريحات خلال مقابلة أُجريت مؤخراً مع وكالة أنباء شينخوا ومجموعة الصين للإعلام.

وقال وانغ: “بصفتنا المشتركة كجزء من العالم النامي، تضطلع الصين وأفريقيا بمسؤولية تعزيز ودفع مصالح الدول النامية “.

ووفيما أشار إلى تقاسم الصين وأفريقيا دائماً للسراء والضراء، قال وانغ إن صداقتهما أصبحت أقوى جراء اختبار كوفيد-19 في العام 2020، حيث عقد الرئيس الصيني شي جين بينغ وقادة أفارقة قمة استثنائية ناجحة بين الصين وأفريقيا حول التضامن لمواجهة كوفيد-19، وتم تعزيز التقاليد الحسنة للمساعدة المتبادلة بشكل أعمق.

وقال وانغ إن الصين أرسلت فرقا طبية، وقامت بالتعاون بين المستشفيات الصينية والأفريقية، كما قدمت الإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها، وعملت مع إفريقيا في مجال اللقاحات. وأقيم حفل وضع حجر الأساس للمقر الرئيسي للمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها كمشروع مساعدة من قبل الصين، والذي سيكون شاهدا تاريخيا على التضامن الصيني الأفريقي في مكافحة الجائحة.

وأضاف وانغ أن الصين وأفريقيا عززتا تنفيذ النتائج والثمار التي توصلت إليها أثناء قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي (فوكاك)، وجعلتا من مبادرة الرعاية الصحية أولوية قصوى، مضيفا أن الصين وقعت اتفاقيات تعليق خدمة الديون مع 12 دولة أفريقية، وقدمت إعفاءات لقروض بدون فوائد مستحقة الدفع لـ15 دولة أفريقية، وقال: ” لقد قامت الصين بتعليق خدمة الديون أكثر من أي عضو آخر في مجموعة العشرين.”

قبل عشرين عاما، دخل منتدى التعاون الصيني الأفريقي إلى عصر جديد من الثقة السياسية المتبادلة والتعاون الشامل بين الصين وأفريقيا. وحول ذلك؛ قال وانغ إنه وبعد 20 عاما، أصبحت فوكاك نموذجا جديدا للصداقة والتعاون والتنمية المشتركة بين الدول النامية.

وتابع وانغ: ” قمنا معا بصياغة وتنفيذ خطط التعاون العشر والمبادرات الثماني الرئيسية. وبمساعدة الصين، تم بناء أكثر من 6000 كيلومتر من السكك الحديد، و6000 كيلومتر من الطرق، وحوالي 20 ميناء وأكثر من 80 محطة طاقة كبيرة في أفريقيا. وارتفع حجم التجارة الثنائية بـ 20 ضعفا، ونما استثمار الصين المباشر في إفريقيا بـ 100 ضعف. لقد قمنا بتوسيع التعاون مع أفريقيا في أشكال أعمال جديدة مثل الاقتصاد الرقمي والمدن الذكية والطاقة النظيفة وتكنولوجيا اتصالات الجيل الخامس (5 جي)، وهذا أسهم بالتالي في تعزيز التنمية عالية الجودة لتعاون الحزام والطريق بين الجانبين”.

وفي إشارة إلى أن الصين وأفريقيا ستعقدان اجتماعات منتدى التعاون الصيني – الأفريقي في السنغال في عام 2021 ، قال وانغ في هذا السياق، إن الصين ستعمل مع أفريقيا في المجالات الثلاثة ذات الأولوية المتمثلة في التعاون في مجال اللقاحات، والانتعاش الاقتصادي، والتنمية التحويلية لبناء إجماع جديد حول التضامن، وفتح آفاق جديدة للتعاون، وتقديم فوائد جديدة للشعوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً