2024-02-27

الاقتصاد الرقمي يعزز الابتكار والتطور

أوضح الاجتماع الكامل الخامس للجنة المركزية التاسعة عشرة للحزب الشيوعي الصيني الذي اختتم في نهاية أكتوبر الماضي المحتويات الرئيسية “للخطة الخمسية الرابعة عشرة” للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والأهداف الطويلة المدى لعام 2035.

اقتصاد الصين الرقمي

بكين: المشهد الصيني

 أوضح الاجتماع الكامل الخامس للجنة المركزية التاسعة عشرة للحزب الشيوعي الصيني الذي اختتم في نهاية أكتوبر الماضي المحتويات الرئيسية “للخطة الخمسية الرابعة عشرة” للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والأهداف الطويلة المدى لعام 2035.

 وتقترح “الخطة” التي اعتمدها الاجتماع الكامل الإصرار على الموقف الأساسي للابتكار في الوضع العام لحملة التحديث في الصين، واعتبار الابتكار العلمي والتكنولوجي بمثابة الدعم الاستراتيجي للتنمية الوطنية، ووضعه في مقدمة جميع مهام التخطيط. والعلوم والتكنولوجيا هما القوى الإنتاجية الأساسية، ولا يمكن فصل تنمية أي بلد عن الابتكار التكنولوجي، فالابتكار وحده هو الذي يمكنه من إحراز تقدم مستمر. وينموالاقتصاد الرقمي باستمرار مع ظهور عصر الإنترنت.

والاقتصاد الرقمي يمكنه أن ينمو بسرعة في الصين، يرجع فضله أولاً إلى الحجم الهائل والإمكانيات الهائلة للسوق الصيني. واعتبارًا من مارس عام 2020، بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في الصين 904 ملايين، وبلغ معدل انتشار الإنترنت 64.5٪. وأصبح عدد كبير من مستخدمي الإنترنت هم الشباب قاعدة قوية لتنمية الاقتصاد الرقمي، وتهيئة الظروف للتسويق السريع لنماذج الأعمال الرقمية.

والشاب نيه مينغ شيوه هو من سكان مدينة كايفنغ بمقاطعة خنان. وقد وصل إلى بكين قبل عامين ليكون عامل توصيل سريع، حيث استخدم الإنترنت لتزويد المستهلكين بخدمة التوصيل السريع من شخص إلى آخر. الآن يبلغ متوسط ​​دخله الشهري حوالي 10 آلاف يوان صيني، أي ثلاثة أضعاف ما هو عليه في مسقط رأسه. وقال لمراسل وكالة شينخوا للأنباء إن هذا الأمر لم يتوقعه من قبل. ويشارك في دورة تدريبية حول معارف الكمبيوتر في أوقات فراغه، لأنه يعتقد بأن المعرفة قوة، وعليه مواصلة الدراسة لمواكبة تطور المجتمع. وفي أكثر من 200 مدينة في الصين، تجاوز عدد عاملي التوصيل السريع 900 ألف، وثلثهم من المناطق الفقيرة.

وخلال السنوات العشر الماضية، استمر الاقتصاد الرقمي الصيني في التوسع، ونتج عنه عدد كبير من الوظائف. ومن بين المهن التسع الجديدة التي أعلنت عنها الحكومة الصينية مؤخرًا، ترتبط أربعة منها على نحو وثيق بالاقتصاد الرقمي، مثل المسوقين عبر الإنترنت، واختبار أمن المعلومات، ومقدمي خدمات التعلم عبر الإنترنت. ولن يساعد هذا فقط في فتح مجال جديد للتوظيف، ولكن أيضًا إنشاء نقاط نمو جديدة للتنمية الاقتصادية في الصين.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التصنيع الرقمي، بما في ذلك الجيل الخامس (5 جي) والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية، قد بنى منصة أساسية لتنمية الاقتصاد الرقمي في الصين. وفي عام 2019، بلغت القيمة المضافة للتصنيع الرقمي في الصين 7.1 تريليون يوان صيني، بزيادة اسمية على أساس سنوي بنسبة 11.1٪. ويتوقع تقرير صادر عن الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أنه من عام 2020 إلى عام 2025، ستدفع شبكات الجيل الخامس الاقتصاد الرقمي الصيني للنمو بمقدار 15.2 تريليون يوان.

وفي الوقت نفسه، قدمت سلسلة مبادرات الحكومة الصينية لتعزيز التنمية من خلال الابتكار في السنوات الأخيرة دعمًا قويًا للسياسة الكلية للاقتصاد الرقمي. وفي نهاية عام 2019، أكد مؤتمر العمل الاقتصادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بوضوح على ضرورة تنمية الاقتصاد الرقمي بقوة. مع دخول عام 2020، في معركة الصين ضد وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، أدت التكنولوجيا الرقمية والصناعة الرقمية والخدمات الرقمية دورًا مهمًا. وقد أدى التنمية السريعة للاقتصاد الرقمي إلى تعويض التأثير السلبي للوباء. ومن المتوقع أنه في حقبة ما بعد الوباء، سيظل الاقتصاد الرقمي قوة رئيسية تدفع النمو الاقتصادي في الصين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً