2024-02-20

شي يشرح نمط التنمية الجديد في الصين

شرح شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إنشاء نمط جديد للتنمية حيث يمكن للأسواق المحلية والأجنبية تعزيز بعضها البعض، وأن تكون السوق المحلية الدعامة الأساسية .

بكين:المشهد الصيني

 شرح شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إنشاء نمط جديد للتنمية حيث يمكن للأسواق المحلية والأجنبية تعزيز بعضها البعض، وأن تكون السوق المحلية الدعامة الأساسية .

وألقى شي كلمة توضيحية حول مقترحات اللجنة المركزية للحزب لصياغة الخطة الخمسية الـ14 (2021-2025) للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف طويلة الأجل حتى عام 2035، إلى الجلسة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الـ19 للحزب، والتي عقدت في الفترة من 26 إلى 29 أكتوبر في بكين.

وأوضح أن إنشاء نمط إنمائي جديد هو خيار استراتيجي لرفع مستوى التنمية الاقتصادية للصين، وكذلك لتحقيق مزايا جديدة في التعاون الاقتصادي والمنافسة على الصعيد العالمي.

وقال شي إنه منذ الإصلاح والانفتاح في الصين، خاصة بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية، شكلت البلاد نمطا إنمائيا باعتبارها “مصنع العالم”، والذي لعب دورا مهما في زيادة القوة الاقتصادية للصين بشكل سريع وتحسين سبل معيشة الشعب.

وأضاف أنه في السنوات الأخيرة، جنبا إلى جنب مع التغيرات في البيئة السياسية والاقتصادية العالمية، وتصاعُد تراجع العولمة والأعمال الأحادية والحمائية من جانب دولة معينة، ضعف التداول العالمي التقليدي بشكل ملحوظ، وحث على بذل جهود لترسيخ تنمية الصين داخل البلاد، والاعتماد أكثر على السوق المحلي لتحقيق النمو الاقتصادي.

وقال شي إن الصين أكبر سوق استهلاكية مع أكبر قدر من الإمكانات، ولديها مجال كبير للنمو، مشيرا إلى أنه منذ الإصلاح والانفتاح، تمكنت الصين من نزع فتيل المخاطر عدة مرات من خلال ترسيخ تنميتها داخل البلاد.

ودعا إلى التمسك بتوسيع الطلب المحلي كأساس استراتيجي وتعزيز حلقة قوية في تشغيل الاقتصاد الوطني، كما دعا إلى نظام إمداد أكثر توافقا مع الطلب المحلي.

ولفت شي إلى أن نمط التنمية الجديد لن يكون بأي حال من الأحوال حلقة محلية مغلقة، مؤكدا أنه سيكون تداولا مزدوجا مفتوحا يشمل الأسواق المحلية والأجنبية.

ونوّه إلى أن تعزيز التداول الاقتصادي المحلي واسع النطاق والسلس، سيساعد في جذب الموارد العالمية بشكل أفضل، وتلبية الاحتياجات المحلية، ورفع التطور الصناعي والتكنولوجي، وتعزيز المزايا الجديدة في التعاون الاقتصادي والمنافسة على الصعيد العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً