2024-02-20

الصين تعزز التجارة في الخدمات وتمنح الاقتصاد العالمي حيوية

أفتتح معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات لعام 2020 في العاصمة الصينية بكين، برعاية مشتركة من وزارة التجارة الصينية وحكومة بلدية بكين، الأمر الذي يعد أول حدث اقتصادي وتجاري دولي فعلي مهم تستضيفه الصين منذ اندلاع وباء كوفيد- 19

بكين: المشهد الصيني

 أفتتح معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات لعام 2020 في العاصمة الصينية بكين، برعاية مشتركة من وزارة التجارة الصينية وحكومة بلدية بكين، الأمر الذي يعد أول حدث اقتصادي وتجاري دولي فعلي مهم تستضيفه الصين منذ اندلاع وباء كوفيد-19.

وستظهر الصين خلال المعرض النتائج الملموسة التي حققتها في مجال السيطرة على الوباء ومكافحته والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويذكر أن المعرض الذي يعد معرضا رئيسيا للتجارة في الخدمات، قد أصبح واحدا من ثلاثة معارض رئيسية لانفتاح الصين على العالم الخارجي جنبا إلى جانب مع معرض كانتون في قوانغتشو ومعرض الصين الدولي للواردات في شانغهاي.

وتم تأجيل هذا الحدث الذي عقد في الفترة من نهاية مايو إلى بداية يونيو خلال السنوات الماضية، إلى سبتمبر الجاري بسبب تأثيرات وباء كوفيد-19.

وقال شيوي هونغ تساي، نائب مدير لجنة السياسة الاقتصادية التابعة للجمعية الصينية لعلوم السياسة “إن السيطرة الفعالة للصين على الوباء والتعافي المستقر للعمليات الاقتصادية ساهمت في وضع أساس لعقد معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات لعام 2020”.

من وجهة نظر ستيفن بيري رئيس مؤسسة (نادي مجموعة 48) البريطانية، فإن استضافة الصين لهذا المعرض الدولي في مجال التجارة في الخدمات هي قرار جريء وحكيم، مما يدل على دور الصين كدولة كبيرة في مواجهة الصعوبات ومساهمتها في التعافي الاقتصادي العالمي.

وسيشارك في المعرض أكثر من 17000 شركة ومؤسسة من 148 دولة ومنطقة وحوالي 100 ألف شخص. وسيتم إصدار أكثر من 30 تقريرا ومؤشرا جديدا في 12 قطاعا خلال المعرض، بالإضافة إلى إنشاء أكثر من عشرة تحالفات ومنصات لتعزيز تنمية صناعة الخدمات والتجارة في الخدمات، مما يظهر للعالم عزم الصين الراسخ وثقتها في الانفتاح.

وخلال السنوات الأخيرة، تطورت صناعة الخدمات في الصين بسرعة، حيث أظهرت بيانات وزارة التجارة الصينية أن حجم واردات وصادرات الخدمات في الصين بلغ 5.4 تريليون يوان في عام 2019، ليحتل المرتبة الثانية في العالم خلال ست سنوات متتالية.

وفي الوقت نفسه، شكلت القيمة المضافة لصناعة الخدمات 53.9 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي للصين خلال عام 2019، كما بلغت نسبة مساهمتها في النمو الاقتصادي للصين 59.4 بالمائة. وخلال الفترة من يناير إلى يوليو من هذا العام، سجلت الصين ارتفاعا في واردات وصادرات الخدمات (باستثناء خدمات السفر) بنسبة 2.4 بالمائة مع تقلص عجز التجارة في الخدمات بشكل ملحوظ.

وقالت يانغ شيو لينغ نائبة الأمين العام لحكومة بلدية بكين إن معرض كانتون يبرز عنوان” صنع في الصين”، ومعرض الصين الدولي للواردات يظهر بشكل أساسي” السوق الصينية “، في حين يركز معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات “الخدمات الصينية”، بما يساهم في تنمية الصناعات التحويلية وصناعة الخدمات على حد سواء، وتوسيع إمكانيات الواردات وميزات الصادرات الصينية، ما يشكل نظام ترويج الانفتاح الشامل للصين.

واعتقدت وانغ شياو هونغ نائبة مدير إدارة المعلومات بمركز الصين للتبادلات الاقتصادية الدولية، أن معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات سينشئ منصة لوصول الدول في جميع أنحاء العالم إلى السوق الصيني، كما سيساهم في تسريع بناء نمط تنمية جديد للصين، ويوفر زخما جديدا للنمو الاقتصادي العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً