2024-05-24

شي يشدد على المضي قدما بالروح العظيمة لمقاومة العدوان

شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ على المضي قدما بالروح العظيمة لمقاومة العدوان في العصر الجديد، والسعي لتحقيق تجديد شباب الأمة الصينية.

بكين:المشهد الصيني

 شدد الرئيس الصيني شي جين بينغ على المضي قدما بالروح العظيمة لمقاومة العدوان في العصر الجديد، والسعي لتحقيق تجديد شباب الأمة الصينية.

أدلى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات في ندوة للاحتفال بالذكرى الـ75 لتحقيق النصر في حرب المقاومة الشعبية الصينية ضد العدوان الياباني والحرب العالمية ضد الفاشية.

وألقى الرئيس الصيني كلمة في الندوة التي عقدتها اللجنة المركزية للحزب ومجلس الدولة واللجنة العسكرية المركزية، وقال خلالها إن الشعب الصيني أظهر للعالم حبه للوطن وشخصيته الوطنية وبطولته وإرادته القوية في الفوز خلال الحرب.

وقال شي إن الروح العظيمة لمقاومة العدوان التي ولدت خلال الحرب، مصدر لا يقدر بثمن للإلهام، وستظل دائما حافزا للشعب الصيني لتخطي جميع الصعوبات والعوائق والسعي نحو تحقيق تجديد شباب الأمة.

وأوضح أنه قبل 75 عاما في الثالث من سبتمبر، حقق الشعب الصيني، جنبا إلى جنب مع بقية البشرية، انتصارا ساحقا على الفاشية من خلال إرادة غير قابلة للكسر ومعركة شجاعة. لقد كان انتصارا كبيرا على الشر والظلام والرجعية.

وقال شي إن ذلك اليوم يمثل أيضا انتصارا كبيرا للشعب الصيني الذي لا يتزعزع والذي قاتل بمثابرة لمدة 14 عاما وهزم أخيرا المعتدين العسكريين اليابانيين.

وأضاف أن هذه الحرب هي أطول وأكبر معركة يخوضها الشعب الصيني ضد العدوان الأجنبي في العصر الحديث، والتي جاءت بأكبر تضحيات لكنها أدت إلى أول نصر ساحق للشعب الصيني في التحرير الوطني.

وأوضح الرئيس أن الانتصار العظيم كان نقطة تحول تاريخية، نهضت فيها الأمة الصينية من أزمة حادة في العصر الحديث وشرعت في رحلة نحو التجديد العظيم لشباب الأمة الصينية، مضيفا أنه كان أيضا جزءا لا يتجزأ من انتصار العالم على الفاشية.

ولفت إلى أن الانتصار يعود إلى الشعب الصيني، وكذلك لجميع الشعوب في جميع أنحاء العالم، مضيفا أن ذلك سيُسجل في تاريخ الأمة الصينية وكذلك في تاريخ كفاح البشرية من أجل العدالة.

ونيابة عن اللجنة المركزية للحزب والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ومجلس الدولة والمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، واللجنة العسكرية المركزية، قدم شي تحياته للمحاربين القدامى والوطنيين الذين شاركوا في الحرب، وكذلك الشعب الصيني، في الداخل وفي الخارج، الذي قدم مساهمات في النصر النهائي.

وأعرب الرئيس الصيني عن خالص تقديره للحكومات الأجنبية والأصدقاء في جميع أنحاء العالم لدعمهم ومساعدتهم للصين في الحرب ضد العدوان الياباني. كما قدم تعازيه الحارة في الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل النصر النهائي، والضحايا الذين قُتلوا بوحشية من جانب المعتدين.

ومشددا على أهمية النصر الذي تحقق في هذه الحرب، وصفه شي بأنه نصر عظيم للروح الوطنية التي يمثل الحس الوطني القلب منها، ونصر عظيم تحقق بينما كان الحزب الشيوعي الصيني يخوض الحرب بوصفه الدعامة المركزية للبلاد، ونصر عظيم حاربت من أجله الأمة بأسرها في تضامن وشجاعة، ونصر عظيم للشعب الصيني والحلفاء المناهضين للفاشية والشعوب في جميع أنحاء العالم التي خاضت الحرب كتفا إلى كتف.

ولفت شي إلى أن الصين واليابان جارتان قريبتان من بعضهما البعض، وأن الحفاظ على العلاقات الودية والسلمية طويلة الأجل بين البلدين أمر يصب في المصالح الأساسية لشعبي البلدين، ومطلب أساسي للحفاظ على السلام والاستقرار في آسيا والعالم كله.

وقال شي إن غرض الاحتفال بذكرى الانتصار في تلك الحرب هو استقاء الدروس من التاريخ، مع التطلع إلى المستقبل، والاعتزاز المشترك بالسلام وحمايته.

ودعا إلى بذل الجهود لتعزيز صداقة دائمة بين الشعبين الصيني والياباني، والإسهام في تحقيق السلام بجميع أنحاء العالم.

وأوضح أنه منذ ذلك النصر الذي تحقق قبل 75 عاما، شهدت الصين تغيرات هامة، قاد فيها الحزب الشيوعي الصيني مسيرة الشعب في الانطلاق على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية.

ولفت إلى أن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية دخلت حقبة جديدة، ومع الاقتراب من تحقيق هدف الانتصار على الفقر وبناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، هناك مستقبل مشرق لتجديد شباب الأمة الصينية يلوح في الأفق.

وقال إن تحقيق هدف تجديد شباب الأمة يستلزم بالضرورة التمسك بقيادة الحزب الشيوعي الصيني، والمضي قدما على طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، ومواصلة الالتزام بالفلسفة التي تركزعلى الشعب، والمضي قدما في الروح القتالية، والالتزام الشديد بطريق التنمية السلمية.

وأكد شي أن خمسة سيناريوهات “لن يُسمح بها مطلقا”:

— لن يسمح الشعب الصيني مطلقا لأي فرد أو قوة بتشويه تاريخ الحزب الشيوعي الصيني أو تشويه طبيعة الحزب ومهمته.

— لن يسمح الشعب الصيني مطلقا لأي فرد أو قوة بتشويه طريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية أو تغييره، أو إنكار الإنجازات التي حققها الشعب الصيني في بناء الاشتراكية أو تشويهها.

— لن يسمح الشعب الصيني مطلقا لأي فرد أو قوة بالتفرقة بين الحزب والشعب، أو وضع الحزب في مواجهة مع الشعب.

— لن يسمح الشعب الصيني مطلقا لأي فرد أو قوة بفرض إرادتهم على الصين من خلال التنمر، وتغيير توجه الصين نحو تحقيق التقدم، أو عرقلة جهود الشعب الصيني في سبيل التمتع بحياة أفضل.

— لن يسمح الشعب الصين مطلقا لأي فرد أو قوة بتعريض حياته السلمية وحقه في تحقيق التنمية للخطر، وعرقلة التبادلات والتعاون مع الشعوب الأخرى، أو تقويض القضية النبيلة الخاصة بتحقيق السلام والتنمية للبشرية كلها.

حضر الندوة كل من لي كه تشيانغ، ولي تشان شو ووانغ يانغ، وجميعهم أعضاء باللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. وترأس الندوة وانغ هو نينغ، وهو أيضا عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب.

كما حضر الندوة ممثلون من جميع قطاعات المجتمع، بينهم ممثلون من معهد تاريخ الحزب وأدبياته التابع للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، واللجنة العسكرية المركزية، وقدامى المحاربين الذين خاضوا الحرب، وأقارب الضباط والشهداء الذين خاضوا الحرب، وأقارب الأصدقاء الأجانب الذين ساهموا في تحقيق هذا النصر الكبير، ومجموعة من الطلبة الشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً