2024-04-18

سيدة اعمال صينية تتبرع بمعينات لمواجهة كورونا لمستشفيات سودانية

تبرعت سيدة الأعمال الصينية مس خا المعروفة باسم (فاطمة) بمساعدات لمستشفيات بولايات السودان لمواجهة مرض كورونا المستجد.

مس خا فاطمة السودان الصين

بكين:المشهد الصيني

تبرعت سيدة الأعمال الصينية مس خا المعروفة باسم (فاطمة) بمساعدات لمستشفيات بولايات السودان لمواجهة مرض كورونا المستجد.

وشملت المساعدات معينات صحية وقائية (كمامات) وزعت على عدد من المستشفيات والمراكز الصحية في عدد من ولايات السودان.

تعد سيدة الأعمال الصينية مس خا صديقة للسودان وذات اهتمام كبير بتعزيز العلاقات بين الصين والسودان.

وقال المهندس فخرالدين عثمان الطيب الرئيس الفخري للجالية السودانية في قوانزو إن هذه المبادرة ليست بغريبة على مس خا فهي تحرص كثيرا على فعل الخير والأعمال الإنسانية ولها مساهمات سابقة في السودان

 وقال إن ذلك نابع من حب مس خا للسودانيين والسودان الذي زارته مرتين  وشاركت في مناسبات الجالية السودانية في مدينة قوانزو خاصة احتفالات استقلال السودان حيث أصبح لمشاركاتها طابع مميز في الحفل.

وأشار المهندس فخر الدين الى تفشي كورونا المستجد  وتأثيره السالب على مجمل الحياة حول العالم كان ملهما لكثير من أصحاب وصاحبات المبادرات الإنسانية للمساهمة في الوقاية ومكافحة المرض

 وقال إن الكمامات أضحت الان ضرورية لكل إنسان مع بدء استعادة الانشطة وايقاف الحظر المنزلي مما زاد من استخدام الكمامات بشكل مستمر ويومي حيث اصبحت تشكل عبئا ماليا إضافيا لكثير من الناس.

 واضاف: ” أدركت السيدة فاطمة هذا الأمر وكانت حريصة على أن يصل تبرعها إلى الولايات والمستشفيات قليلة الإمكانيات وتلك خطوة مهمة على طريق الوقاية

وكشف أن التبرع شمل نحو 75 مستشفى ومركزا صحيا في ولايات نهر النيل والشمالية والبحر الأحمر وكسلا والخرطوم وشمال وجنوب دارفور والنيل الأبيض وسنار.

وأكد المهندس فخر الدين على متانة وقوة علاقات البلدين الشقيقين السودان والصين وتطورها على المستويين الرسمي والشعبي مبينا ان التوزيع اجرى بواسطة أبناء الولايات المقيمين في الخرطوم حيث تولوا عملية التوصيل إلى المستشفيات والمراكز الصحية في ولاياتهم

 و أشاد المهندس فخر الدين باختيار الدكتور جعفر كرار سفيرا للسودان لدى بكين وقال إنه اختيار موفق وصادف أهله وسيكون ذا إثر كبير وممتاز في تطوير علاقات البلدين الشقيقين مشيرا الى  خبرة ومعرفة السفير جعفر بالصين وأهلها واجادته اللغة الصينية ومعرفته العميقة بالصين وتاريخها وتراثها وتدريسه في جامعات الصين التي  تؤهله للمنصب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً