2024-05-24

ازياء ” هان فو ” التقليدية تجذب انظار الشباب وتبرز تسامح الصينيين

ازياء ” هان فو ” التقليدية ليست مجرد زي وملبس فقط ، وانما نظام زي متكامل يمثل الحرفية والجمال في الغزل والنسيج والتطريز للثقافة الصينية، ويملك أكثر من 30 تراثا ثقافيا صينيا غير مادي … الاعلامية الصينية سعاد ياي ترتدي “هان فو ” وتزين شعرها، وتبرز جمال “هان فو” الخلاب والذي يحكي تسامح وعظمة الصينيين

الاعلامية سعاد ياي ازياء هان فو ثقافة

بكين:سعاد ياي

تحتوي الصين 56 قومية مختلفة، وبما فيها قومية هان التي تعتبر القومية الرئيسية في الصين. وتتمتع قومية هان بثقافتها المتميزة التي يرجع تاريخها إلى آلاف السنوات، ومن بينها ثقافة الأزياء التقليدية والمعروفة لدى الصينيين ب”هان فو”.

وتشكلت الأزياء التقليدية لقومية هان منذ أكثر من 2000 عام قبل الميلاد، وانتشرت بين معظم الأبناء الصينيين حتى أواسط القرن ال17، بعد حكم أسرة تشينغ الملكية البلاد، حيث أسست الأسرة أبناء قومية مان الصينية، والتي تعتبر آخر الأسر الملكية في التاريخ الصيني، وكان لأبناء قومية مان أزياء تقليدية خاصة، فأصبحت أزياء مان الملابس الرئيسية للأبناء الصينيين في أسرة تشينغ الملكية، بدلا من أزياء هان.

رغم أن أزياء هان–”هان فو” لم تكن من الأزياء الرئيسية في لباس المواطنين الصينيين بعد تأسيس أسرة تشينغ الملكية، لكنها تحتوي على ثقافة الآداب التقليدية الصينية، وتتميز بحرفية ممتازة في الصنع وثقافة الجمال لقومية هان الصينية والتي تشكلت مع مرور آلاف السينين.

وتشمل أزياء هان الملابس وأشكال الشعر ومكياج الوجه والأحذية المختلفة والزينات الشخصية وغيرها من الأشياء المختلفة، فإنها نظام زي كامل يمثل الحرفية والجمال في الغزل والنسيج والتطريز للثقافة الصينية، ويملك أكثر من 30 تراثا ثقافيا صينيا غير مادي.

الاعلامية الصينية سعاد ياي ترتدي ازياء هان فو التقليدي

يعتبر تزيين الشعر جزء مهما لأزياء هان. وكان من المعتاد أن يربط الناس في التاريخ الصيني القديم بشعرهم على رؤوسهم، سواء أكانوا من النساء أو الرجال، ثم استخدموا القبعات أو المناشف أو بعض المجوهرات لتثبيت شعرهم.

أما الملابس، فإنها تتمتع بفستان طويل وأكمام واسعة. واختلافا عن الملابس الأوروبية في نفس الفترة والتي تدعو إلى شد حزام الفساتين، تتسم أزياء “هان فو” بتفوق في تحرير جسم الإنسان عند ارتدائها، لعرض طبيعة التسامح والهدوء وعدم الجدل مع الآخرين. وهذا هو ما تدعوه الثقافة التقليدية الصينية.

وتتمتع أزياء “هان فو” بمختلف الأنواع. وكان مختلف الفئات من الناس يلبسون ملابس مختلفة. وعلى سبيل المثال، كان الموظفون الحكوميون والسيدات يحبون ارتداء الفساتين، بينما يفضل العاملون العاديون ارتداء الأزياء القصيرة والبنطالون في حياتهم اليومية، من أجل تسهيل العمل.

وخلال السنوات الأخيرة، يهتم المزيد من الناس بتطوير ثقافة أزياء “هان فو”، وجذبت هذه الأزياء التقليدية المتميزة أنظارا واهتمامات لدى المزيد من الشباب الصينيين. رغم أن ارتداءها ليس بالسهل وغير مناسب للعمل، لكنهم يحبون الحفاظ عليها ولباسها أثناء تجوالهم في الشوارع في وقت الفراغ أو خلال زياراتهم للحدائق. كما انهم يحبون تصوير فيديوهات قصيرة بارتدائها، الأمر الذي أصبح موجة ساخنة على مواقع التواصل الاجتماعي بالصين. وفي هذا الصدد، قال البعض من عشاق “هان فو” إنهم يحبون ارتداء هذه الأزياء بسبب جمالها المتميز. بينما أشار البعض الآخر إلى أن المحتويات الثقافية لهذه الأزياء تجذبهم، لأنها تمثل الثقافة التقليدية الصينية العريقة.

لكل قومية ثقافة متميزة يجب على أبناؤها تعلمها وتطويرها ومتابعتها جيلا بعد جيل. رغم أن أزياء “هان فو” ليست من الأزياء الرئيسية في لباس المواطنين الصينيين في العصر الحديث، لكن متابعة ثقافتها التقليدية العريقة مسؤولية كل الصينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً