2024-04-18

قادة وخبراء أفارقة يشيدون بتصريحات شي في قمة الصين-إفريقيا

أشاد قادة وخبراء أفارقة بتصريحات الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة الصين-إفريقيا الاستثنائية بشأن التضامن في مواجهة كوفيد-19 امس الأربعاء، وثمنوا إنجازات التعاون الصيني-الإفريقي في مكافحة الجائحة.

الرئيس الصيني القمة الصينية الافريقية مواجهة كورونا المستجد

بكين: المشهد الصيني

 أشاد قادة وخبراء أفارقة بتصريحات الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة الصين-إفريقيا الاستثنائية بشأن التضامن في مواجهة كوفيد-19 يوم الأربعاء، وثمنوا إنجازات التعاون الصيني-الإفريقي في مكافحة الجائحة.

فقد دعا الرئيس شي، في تصريحاته، الصين وإفريقيا إلى هزيمة فيروس كورونا الجديد بالتضامن والتعاون. وقال إنه يتعين على الجانبين العمل معا لبناء مجتمع صحة للجميع بين الصين وإفريقيا، والارتقاء بشراكتهما الإستراتيجية والتعاونية الشاملة إلى مستوى أعلى.

وشارك في القمة، التي عُقدت عبر رابط فيديو، زعماء دول إفريقية، بينهم أعضاء جمعية الاتحاد الإفريقي لرؤساء الدول والحكومات، والرؤساء المناوبون للمنظمات الإفريقية الرئيسية دون الإقليمية، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي.

وقال رئيس الاتحاد الإفريقي ورئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا “إن قمة الصين-إفريقيا الاستثنائية بشأن التضامن في مواجهة كوفيد-19 تظهر عمق ومرونة التضامن بين الصين وإفريقيا”.

وأضاف أن البشرية تواجه أزمة خطيرة ومشوبة بعدم يقين لأنها تواجه فيروسا لا يعرف بطبيعته حدودا جغرافية ولا يعترف بالسيادة الوطنية.

“إن التضامن الصيني-الإفريقي وتحسين التعاون متعدد الأطراف هو مفتاح النصر في المعركة ضد هذه الجائحة. ومن خلال هذه ومنصات أخرى، دعونا نواصل تعزيز روابط التضامن الموجودة بيننا واتخاذ إجراءات جماعية لتأمين مستقبل البشرية”، حسبما قال رامافوزا.

وأعرب عن امتنان الشعوب الإفريقية للرئيس شي، والصين حكومة وشعبا على تبرعهم السخي لإفريقيا بمعدات وقاية شخصية وغيرها من المساعدات الطبية.

ومن جانبه، قال الرئيس السنغالي ماكي سال، لدى وصفه القمة بأنها “مبادرة ممتازة”، إن القادة الذين حضروا الاجتماع أكدوا مجددا تطلعهم إلى تعزيز الصداقة بين إفريقيا والصين وبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية.

كما أعرب سال عن دعمه لدور منظمة الصحة العالمية في تنسيق الاستجابة العالمية للجائحة.

وأشاد الرئيس النيجيري محمد بخاري بالحكومة الصينية والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ومنظمة الصحة العالمية لما اتخذوه من إجراءات لمساعدة البلدان النامية في إفريقيا على مواجهة الجائحة.

واعترف بخاري بأن دعم الصين عزز بشكل كبير جهود نيجيريا في مكافحة كوفيد-19، مضيفا أن الدعم القوي من الرئيس شي أظهر روح التضامن وعزز رابطة الشراكة القائمة بالفعل بين أعضاء منتدى التعاون الصيني الإفريقي (فوكاك).

وقال بوبكر عبده، المستشار الفني لرئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في النيجر، إن الصين لعبت دورا حاسما في مكافحة كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم وخاصة في إفريقيا، من خلال التواصل مع الآخرين.

وأضاف عبده “يجب الاعتراف بأنه في مكافحة الجائحة، كانت الصين شريكا مهما لإفريقيا بشكل عام وغرب إفريقيا بشكل خاص. وبعد النجاح في وقف انتشار المرض على أراضيهم، سرعان ما توجه الصينيون إلى تقديم يد العون للدول الأخرى من خلال إرسال أطباء أولا، ثم إمدادات طبية للتعامل بالفعل مع الجائحة”.

وأشار عبده إلى أن “المساعدة الصينية مكنت الدول الإفريقية غير المؤهلة بشكل جيد للتصدي للجائحة من الاستفادة من خبرة الأطباء الصينيين ومن امتلاك معدات الوقاية”.

ومن جانبه ذكر مامادو ساليو باه، مدير مختبرات وكالة الأمن الصحي الوطنية في غينيا، أن العمل معا لمكافحة الجائحة عمّق بلا شك الصداقة بين الصين وإفريقيا.

وقال همفري موشي، أستاذ الاقتصاد بجامعة دار السلام ومدير مركز الدراسات الصينية، إن القمة هي استمرار للصداقة والتعاون الاقتصادي بين الصين وإفريقيا.

وأضاف موشي أن تصريحات الرئيس شي في القمة تظهر “أن الصين تعتز بصداقتها مع إفريقيا وأن الجانبين يعتبران التعاون وسيلة فعالة للتصدي لكوفيد-19”.

وقالت جويس موريكو كادوكو، وزيرة الدولة الأوغندية للرعاية الصحية الأولية، إن القمة “ستجلب طريقا جيدا جدا للمضي قدما في مكافحة كوفيد-19” وكذلك في مجال الاقتصاد.

ولدى إشارتها إلى أن أوغندا تربطها “علاقة متميزة” مع الصين، ذكرت الوزيرة أن أوغندا تعمل مع الصين في الأبحاث والاختبارات المعملية بشأن كوفيد-19، مضيفة أن الصين دعمت بلادها “في بداية (الجائحة) بمجموعات اختبار وتبرعات”.

وأضافت أن الصين بخبرتها في مكافحة الجائحة “ساعدت أوغندا على تحسين الرعاية الصحية وتقديم الخدمات للمصابين بفيروس كورونا الجديد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً