2024-04-13

التجارة الصينية: الوضع الجمركي الخاص لهونغ كونغ يتمتع بأساس قانوني في اتفاقيات منظمة التجارة العالمية

” وضع منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة كمنطقة جمركية منفصلة، مرتكز على قاعدة قانونية في اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وليس منحة.. الوطن الأم سيوفر دائما دعما قويا لازدهار هونغ كونغ وتنميتها”

جمارك الصين تجارة عالمية

بكين : المشهد الصيني

قالت وزارة التجارة الصينية إن وضع منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة كمنطقة جمركية منفصلة، مرتكز على قاعدة قانونية في اتفاقيات منظمة التجارة العالمية، وليس منحة من قبل أي عضو بعينه في منظمة التجارة العالمية.

أدلى قاو فنغ، متحدث باسم وزارة التجارة الصينية، بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي في محور تعليقه على التهديدات التي وجهتها الولايات المتحدة بشأن إلغاء الوضع الجمركي الخاص لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

وصرح قاو بأن وضع منطقة هونغ كونغ كمنطقة جمركية منفصلة صادق عليه الحكومة الصينية، واعترف به القانون الأساسى للمنطقة، كما وضع في قواعد منظمة التجارة العالمية متعددة الأطراف، ويحظى باعتراف الأعضاء الآخرين في المنظمة.

ومشيرا الى أن الوضع الاقتصادي الخاص للمنطقة يحميه القانون الأساسي، وتعترف به الدول في جميع أنحاء العالم وتحترمه، قال قاو إن المنطقة احتفظت بدرجة عالية من الحكم الذاتي، مستشهدا بالعلاقات التجارية والاقتصادية المتنامية ومتبادلة النفع بين البر الرئيسي وهونغ كونغ.

وقال قاو لوسائل الإعلام إن قرار المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني بشأن تأسيس وتحسين النظام القانوني وآليات إنفاذ القانون في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة لحماية الأمن الوطني، ينطبق فقط على قلة من الأعمال والأنشطة التي تعرض الأمن الوطني للخطر البالغ.

وقال المتحدث إن القرار لن يؤثر على الدرجة العالية من الحكم الذاتي التي تتمتع بها هونغ كونغ، والحقوق والحريات التي يتمتع بها سكانها، والمصالح المشروعة للمستثمرين الأجانب فيها.

وأشار قاو إلى أن القرار يحمي بيئة الأعمال والاستثمار في هونغ كونغ، ويفيد الازدهار والاستقرار على المدى الطويل في المنطقة، ويوطد أساس مبدأ “دولة واحدة ونظامان”.

وبالنسبة للولايات المتحدة، سيكون تجاهل الأعراف الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية، واتخاذ إجراءات من جانب واحد وفقا لقوانينها المحلية، انتهاكا لقواعد منظمة التجارة العالمية، ولن يصب في مصلحة الولايات المتحدة نفسها، وفقا لما ذكر قاو.

ستواصل الصين التمسك القوي بمبدأ “دولة واحدة ونظامان”، ومعارضة التدخل الخارجي في شؤون هونغ كونغ بصرامة، في حين دعم المنطقة لتعزيز وتحسين وضعها بصفتها مركزا دوليا للمال والتجارة والشحن، وفقا لما قال.

وأضاف قاو أن الوطن الأم سيوفر دائما دعما قويا لازدهار هونغ كونغ وتنميتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً