2024-04-18

العاملون في العلوم والتكنولوجيا .. راس رمح مكافحة كوفيد-19

العاملون في مجال العلوم والتكنولوجيا ساهموا مساهمات كبيرة في الأشهر الأربعة الماضية في مكافحة كورونا المستجد

بكين: المشهد الصيني

كان 25 ممثلا عن العاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا، من بينهم إخصائي أمراض الجهاز التنفسي تشونغ نان شان، قد كتبوا رسالة إلى الرئيس الصيني شي جين بينغ للتعبير عن تصميمهم على تقديم مساهمات في العصر الجديد للابتكار وريادة الأعمال.
الرئيس شي رد على الرسالة يوم الجمعة الموافق 30 مايو مقدما تشجيعا كبيرا للعاملين في هذا المجال. وقال تشونغ إن “العاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا ساهموا مساهمة كبيرة خلال مكافحة فيروس كورونا المستجد ويجسد روح الابتكار لديهم في عمليات تتبع مصدر الفيروس وإجراء الاختبارات والبحوث حول طريقة الوقاية بالطب الصيني التقليدي والعثور على لقاحات.”
كما أوضح تشونغ أن الابتكار والتعاون بين التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي والاقتصاد الحقيقي يعتبران أهم شأنين في الوقت الحالي. وانتبه العاملون في مجال العلوم والتكنولوجيا خلال مكافحة الوباء إلى ذلك، ولخصوا نتائج الدراسة وأصدروها في مجلة طبية من أعلى المستويات في العالم.

– نسبة الإصابة بالفيروس في الصين أقل نسبة في العالم بفضل مساهمات العاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا
إزاء الوضع الدولي الخطير الذي تواجهه الصين في الوقت الراهن، أشار تشونغ إلى أنه يجب على العاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا أن يعملوا على الابتكار ويبدعوا بشكل أفضل. كما أكد الرئيس شي في الرسالة أيضا أن الابتكار هو القوة الدافعة الأولى للتنمية والتكنولوجيا هو القوة الضامنة للتغلب على الصعوبات.
إن فيروس كورونا الجديد فيروس جديد لا يعرف الناس طريقة انتشاره وسبب الإصابة به منذ البداية، وكان مجهولا للعاملين الطبيين من حيث طرق تشخيصه ومعالجته والوقاية منه. فلا يدخر العاملون في مجال العلوم والتكنولوجيا قصارى جهدهم في الابتكار من أجل هزيمة الفيروس.
وفي هذا الصدد، قال الخبير الصيني إن العاملين في مجال العلوم والتكنولوجيا ساهموا مساهمات كبيرة في الأشهر الأربعة الماضية. إذ تعتبر الوقاية المبكرة طريقة فعالة للسيطرة على الأمراض المعدية الحادة والمفاجئة. فألقت الحكومة المركزية الصينية سلسلة من الإجراءات مثل إغلاق مدينة ووهان التي كانت الأشد تضررا من المرض والوقاية المشتركة في المناطق الأخرى في البلاد.
وبفضل هذه الإستراتيجية المضبوطة، كانت نسبة الإصابات والوفيات بالوباء في الصين أقل في العالم. وقد قام العلماء بكثير من الدراسات عن مصدر انتشار الفيروس وطريقة انتشاره، فوجد العلماء الصينيون أنه فيروس تاجي مستجد، ويتمكنون من انفصال سلسلة الفيروس بأكملها في بداية شهر يناير، ثم يقدمونها إلى منظمة الصحة العالمية حتى يتمكن العالم من مشاركتها ليبدأ إعداد البحوث في لقاحات مضادة.

– التنسيق بين الأبحاث العلمية والإنتاج
بحسب إحصاءات من قطاع العلوم والتكنولوجيا، تم إصدار 2151 مقالة بحثية حول فيروس كورونا الجديد في مجلات طبية شهيرة في العالم حتى 10 مايو، بما في ذلك 650 مقالة نشرها العاملون الصينيون، أي ما يقرب من ثلث الإجمالي تقريبا. وتقدم هذه المقالات خبرات ذات فائدة للعالم في كيفية الوقاية من الوباء والسيطرة عليه.

– دور الطب الصيني التقليدي في علاج فيروس كورونا الجديد
بخصوص الأبحاث العلمية، قال تشونغ إن الصين أول دولة وجدت طريقة للاختبار عن طريق اختبار الحمض النووي، مما يقدم الدليل الواضح للتشخيص.
وبالإضافة إلى ذلك، فالصين وجدت طريقة لتجنب تدهور المرضى المصابين بالفيروس، ويعتبر الطب الصيني التقليدي طريقة فعالة في العلاج، كما اعترفت الأوساط الأكاديمية الدولية البعض منه، الأمر الذي يلعب دورا مهما في ترويج الطب الصيني التقليدي إلى العالم.
أبحاث اللقاحات الصينية هي في المستوى الأول في العالم
فيما يتعلق بأبحاث اللقاحات في الصين، قال تشونغ إن الصين لديها حتى الآن خمسة أنواع من اللقاحات التي تدخل في المرحلة الثانية من التجارب السريرية، وإن أبحاث اللقاحات في الصين هي في المستوى الأول عالميا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً