2024-05-19

جسر جوي ضخم يوحد جهود الصين والمكسيك في مكافحة كوفيد-19

جسر جوي مكسيكي صيني يعبر فوق المحيط الهادئ حتى الآن 20 مرة، وشحنت مئات الآلاف من الكمامات N95 وأقنعة الوجه الجراحية والقفازات والنظارات ومعدات الوقاية الشخصية الأخري إلى مكسيكو سيتي لتزويد المستشفيات بالإمدادات.

  مكسيكو سيتي :المشهد الصيني

قال مسؤولون كبار إن رحلة جوية من شانغهاي وصلت  إلى مكسيكو سيتي وهو ما يمثل اكتمال المرحلة الأولى من مبادرة صينية مكسيكية لمكافحة جائحة فيروس كورونا الجديد.

منذ إطلاق هذا الجسر الجوي الضخم بين البلدين في إبريل، نقلت 10 رحلات جوية حوالي 120 طنا من المعدات الطبية التي حصلت عليها الحكومة المكسيكية من شركة صينية.

ولدى استقباله الرحلة وإطلاقه المرحلة الثانية من المبادرة، قال سفير الصين لدى المكسيك تشو تشينغ تشياو إن الجانبين يعملان بشكل وثيق وسريع لتعزيز التعاون الثنائي لمكافحة الجائحة.

وقال تشو إنه “على الرغم من تزايد الطلب على المعدات الطبية في الأسواق المحلية والعالمية، بذلت الصين قصارى جهدها لتوفير الإمدادات بسرعة للمكسيك، هو ما يؤكد على صداقتنا الأخوية المتحلية بالمساعدة المتبادلة”.

في نهاية مارس، ساعدت الصين المكسيك على شراء معدات طبية للمتخصصين في مجال الرعاية الصحية مع انتشار الفيروس في هذه الدولة الواقعة بأمريكا اللاتينية والتي تمر حاليا بالمرحلة الثالثة من الجائحة، مع تسجيل معدلات إصابة بلغت ذروتها في العديد من المدن.

ومنذ أن بدأ تشغيل الجسر الجوي في الـ7 من إبريل بطائرة تابعة لشركة طيران المكسيك يطلق عليها اسم “رسول السلام”، تم شحن مئات الآلاف من الكمامات N95 وأقنعة الوجه الجراحية والقفازات والنظارات ومعدات الوقاية الشخصية الأخري إلى مكسيكو سيتي لتزويد المستشفيات بالإمدادات.

وقال تشو إن الجائحة أكدت على أهمية التعاون متعدد الأطراف في هذا العالم المرتبط ببعضه البعض وعلى ضرورة وجود الرؤية المتمثلة في مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، وهي فكرة تلتزم الصين بها.

وأضاف تشو أن “الصين والمكسيك ستواصلان المضي قدما وسوف تتغلبان معا على هذه المحنة”.

فقد عبر الجسر الجوي المكسيكي الصيني فوق المحيط الهادئ حتى الآن 20 مرة، وتم وضع برنامج لتسيير 10 رحلات جوية أخرى خلال المرحلة الثانية، وفقا لما ذكره وزير الشؤون الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد.

وتوجه الوزير بالشكر إلى الحكومة الصينية والسفارة الصينية وشركة MEHECO الصينية لما قدموه من مساعدة لتأمين وصول هذه الإمدادات التي تشتد الحاجة إليها.

وذكر إبرارد أن “السفير قال (إننا لن ننسى أبدا أن المكسيك وقفت إلى جانب الصين عندما بدأت هذه الجائحة). واليوم نقول إن المكسيك لن تنسى أبدا أنكم وقفتم بجانبنا عندما احتجنا للمساعدة. وهذا أمر مهم حقا في العلاقات”.

وقال إبرارد “مازال أمامنا 10 رحلات سيتم تسييرها وبالتأكيد قبل الرحلة الأخيرة، عندما تكون المكسيك في وضع أفضل، مع استئناف النشاط الاقتصادي والاجتماعي، فإننا سنتحدث حينئذ مع الصين للعمل معا باتجاه إعادة تنشيط الاقتصاد”.

وقد سجلت المكسيك حتى الآن 38324 حالة إصابة و3926 حالة وفاة بكوفيد-19.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً