2024-05-19

شي يحث على التضافر العالمي في مواجهة “كوفيد-19”

قال الرئيس شي أن المرض الراهن يبرهن مجددا على أن بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية هو المسار الصحيح الذي يجب أن يسير فيه العالم قدما.. التضامن والتعاون هما أمضى سلاح في تلك المعركة

بكين :المشهد الصيني

حث الرئيس الصيني شي جين بينغ   الدول في جميع أنحاء العالم على استبدال الخلافات بالتضامن والتخلص من التحيز من خلال العقل، وتعزيز التضافر في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد “كوفيد-19”.

صرح شي بذلك في محادثة هاتفية مع نظيره الأوزبكي شوكت ميرضيايف.

وبالنيابة عن الصين -حكومة وشعبا- أعرب شي عن تعاطفه العميق ودعمه القوي لحكومة أوزبكستان وشعبها، بشأن المعركة التي تخوضها البلاد ضد المرض.

وأشار شي إلى أن المرض الراهن يبرهن مجددا على أن بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية هو المسار الصحيح الذي يجب أن يسير فيه العالم قدما، لافتا إلى أن التضامن والتعاون هما أمضى سلاح في تلك المعركة، التي وضعت فيها صحة البشر جميعا وتنمية العالم ورخائه على المحك.

وأوضح شي أنه يتعين على بلدان العالم تعزيز التعاون في التغلب على الصعوبات الراهنة وحماية موطن البشرية المشترك.

وشدد شي على أن تشارك أوقات السراء والضراء هو إحدى السمات التقليدية البارزة للعلاقات الثنائية بين الصين وأوزبكستان. ومشيرا إلى أن الحكومة وجميع قطاعات المجتمع في أوزبكستان مدت يد المساعدة للصين في أصعب مراحل معركتها ضد المرض، قال شي إن الشعب الصيني أيضا يشعر بقلق واهتمام إزاء تفشي المرض في أوزبكستان.

وفي إطار هذا القلق والاهتمام، أوضح شي أن المساعدات الطبية من الحكومة المركزية والحكومات المحلية والشركات في الصين، تواصل تدفقها إلى أوزبكستان، وأن الخبراء من البلدين يتشاركون الخبرات في الوقاية من المرض والسيطرة عليه عبر الاجتماعات عن بعد، مضيفا أن الصين تعتزم مواصلة توفير الدعم والمساعدة في المعركة التي تخوضها أوزبكستان ضد المرض.

وقال شي إنه يتطلع إلى أن تواصل أوزبكستان حماية أنشطة العمل والحياة الطبيعية للمواطنين الصينيين المقيمين على أراضيها، معربا في الوقت نفسه عن إيمانه بأن الشعب الأوزبكي سيتغلب يقينا على المرض تحت القيادة القوية للرئيس ميرضيايف.

وأوضح شي أن العلاقات الثنائية تتمتع بأساس صلب وإمكانيات كبيرة، مضيفا أنه يتعين على الجانبين مواصلة الدعم القوي لبعضهما البعض وترجمة التحديات إلى فرص.

وذكر شي أنه فيما يتعاون البلدان في مكافحة المرض، يتعين عليهما أيضا تعزيز التعاون الشامل على نحو مرن، وضمان التنفيذ السلس للمشروعات التي اتفقا عليها في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وأوضح شي أيضا أنه يتعين على الصين وأوزبكستان تعميق التعاون من خلال الآليات متعددة الأطراف مثل منظمة الصحة العالمية، والعمل معا للحفاظ على السلام والتنمية العالميين.

من جانبه، قال ميرضيايف إن الحكومة الصينية -تحت قيادة شي الحكيمة- اتخذت إجراءات قوية وحاسمة وشديدة الفعالية واستطاعت إخضاع المرض للسيطرة.

وشكر حكومة الصين وشعبها على تزويد أوزبكستان بالمساعدات الإنسانية الإيثارية خلال أصعب الأوقات التي مرت بها، لافتا إلى أن أوزبكستان استطاعت بفضل مساعدة الصين وخبراتها القيمة أن تحقق تقدما ملحوظا على صعيد الوقاية من المرض والسيطرة عليه.

وأوضح أن الحقائق برهنت على أن الصين صديقة موثوقة لأوزبكستان، مضيفا أن بوسع الرئيس شي أن يطمئن إلى أن أوزبكستان ستتعامل مع المواطنين الصينيين المقيمين بها وكأنهم من مواطنيها، وستوليهم رعايتها واهتمامها.

وقال إنه يتفق تماما مع شي على أن الوضع الراهن يفرض على المجتمع الدولي تعزيز التضامن والتعاون الوثيق من خلال الأطر التعددية مثل منظمة الصحة العالمية ومنظمة شانغهاي للتعاون.

وأضاف أنه يتطلع إلى لقاء شي في أقرب وقت ممكن بعد انتهاء أزمة المرض، بهدف تعزيز البناء المشترك للحزام والطريق ودعم التنمية المتواصلة للتعاون الثنائي في مختلف المجالات.

وأكد أن الجانب الأوزبكي يقف على أهبة الاستعداد للعمل مع الصين في تعزيز بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً