2024-02-20

شي يرأس اجتماعا للقيادة حول السيطرة على الوباء ودعم تنمية هوبي

ترأس شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اجتماعا قياديا شدد فيه على عدم التراخي في السيطرة على المرض لحماية الإنجازات التي تحققت ووضع مجموعة من السياسات لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هوبي

بكين:المشهد الصيني

ترأس شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اجتماعا قياديا حول انتظام أعمال الوقاية من مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) والسيطرة عليه، ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مقاطعة هوبي.

وشهد اجتماع اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني،تحليل وضع مرض (كوفيد-19) في الداخل والخارج.

ولفت شي إلى أن الجهود المضنية حققت نتيجة حاسمة في معركة الدفاع عن هوبي وحاضرتها ووهان، وإلى أن المعركة ضد الوباء بجميع أنحاء البلاد حققت نتائج استراتيجية رئيسية.

وذكر شي أن المرض يواصل انتشاره على نطاق واسع جدا في الخارج، مشيرا إلى الضغط المتزايد للوقاية من حالات العدوى القادمة من الخارج والتعقيد المتزايد لمنع انتعاش المرض داخليا من جديد.

وطالب شي بعدم التراخي في السيطرة على المرض لحماية الإنجازات التي تحققت بشق الأنفس.

وأوضح شي أنه يتعين على جميع المناطق والدوائر تطبيق إجراءات السيطرة المنتظمة تفصيليا، لتوفير ضمانة قوية للتعافي الكامل للنظام الاقتصادي والاجتماعي.

وفي معرض تشديده على الوقاية من المرض والسيطرة عليه في المناطق الرئيسية وبين مجموعات المواطنين الرئيسية، طالب شي مقاطعة هيلونغجيانغ بشمالي شرقي الصين ببذل جهود خاصة للوقاية من العدوى في المستشفيات وبذل كافة الجهود الممكنة لعلاج المرضى.

وقال إنه ينبغي على مقاطعة هوبي وحاضرتها ووهان، مواصلة تعزيز الوقاية والسيطرة على مستوى المجتمعات المحلية، وحث شي بكين أيضا على مواصلة تطبيق المهام الرئيسية في إطار الوقاية من المرض والسيطرة عليه.

كما شدد شي على السيطرة على المرض في وسائل المواصلات والمواقع السياحية خلال أيام عطلة عيد العمال المقبلةـ والتي تدوم 5 أيام – مطالبا أيضا بعودة الدراسة على نحو منظم.

وطالب الاجتماع بتحسين دقة وفعالية الإجراءات المتخذة للوقاية من حالات “كوفيد-19” القادمة من الخارج.

وستواصل الصين مساعدة الدول المعنية بأفضل ما في وسعها، وستكثف الرقابة على إمدادات مكافحة المرض، وستواصل تقديم مساهمات فعالة في التعاون الدولي لمكافحة المرض.

كما أشار الاجتماع إلى أن سكان هوبي، وخاصة سكان ووهان، قدموا مساهمات وتضحيات كبيرة للسيطرة على المرض، منوّها إلى أن المقاطعة تواجه صعوبات في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وضمان سبل معيشة الشعب.

وناقشت اللجنة المركزية للحزب مجموعة من السياسات لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هوبي وصدقت عليها، واضعة تدابير محددة بشأن الجوانب النقدية والضريبية والمالية والائتمانية والاستثمارية، فضلا عن التجارة الخارجية.

وطالب الاجتماع لجان الحزب والحكومات على جميع المستويات في هوبي بالإسراع في العودة إلى النظام الطبيعي في أنشطة العمل والحياة بشرط السيطرة المنتظمة على المرض.

وأشار الاجتماع إلى ضرورة ضمان توظيف السكان واحتياجاتهم الأساسية بينما ينبغي تنفيذ السياسات التي تدعم الأشخاص الأكثر احتياجا، مضيفا أنه ينبغي انتشال جميع السكان الفقراء من دائرة الفقر.

كما أكد الاجتماع على ضرورة تسريع استئناف العمل وإعادة فتح الأعمال التجارية، ومساعدة الشركات وخاصة الشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في معالجة الصعوبات، وتعزيز انتعاش الصناعات الأساسية مثل تصنيع السيارات والمعلومات الإلكترونية والمواد الجديدة والطب الحيوي.

وقال الاجتماع إنه يجب إطلاق عدد من المشروعات المهمة، كما يجب تسريع إنشاء البنى التحتية التقليدية والجديدة مثل شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي.

وشدد الاجتماع على تسريع الإنتاج الزراعي وتوسيع قنوات البيع للمنتجات الزراعية، لزيادة دخل المزارعين.

كما شدد على تعزيز الصحة العامة ونظم الاستجابة للطوارئ الأخرى، من أجل معالجة حالات الطوارئ الكبرى بشكل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً