2024-05-19

أقمار “بيدو” .. دفع التعاون التقني الصيني العربي

الدول العربية ستكون الاكثر استفادة من شبكة انظمة ” بيدو ” للاقمار الصناعية التي توفر خدمات عالية الدقة لتحديد المواقع والملاحة… نظام بيدو سيقدم تسهيلات للابتكار العلمي والتكنولوجي، والتنمية الاقتصادية، والسفر، وحتى الوقاية من الوباء الناجم عن فيروس كورونا الجديد.

نظام بيدو للملاحة الدولية

الخرطوم: المشهد الصيني

اليوم، عندما نشغل الهواتف المحمولة أو عندما يستعمل الملاحون خدمات الملاحة، فنحن لا نتلقى إشارات الأقمار الصناعية GPS لتحديد المواقع فحسب، ولكن نستقبل أيضا إشارات الدمج لأنظمة تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية، مثل ” بيدو” الصيني وGPS العالمي.

 تستخدم شبكة “بيدو” ثلاثة أنواع من الأقمار الصناعية المدارية لتشكيل كوكبة ملاحة مختلطة، تعمل على ارتفاعات تبلغ 20000 كيلومتر، و36000 كيلومتر من الأرض، ويمكنها أن تغطي جميع أنحاء العالم، وتوفر خدمات عالية الدقة لتحديد المواقع والملاحة.

ومن المتوقع أن تطلق  الصين، العام الجاري، القمر الصناعي “بيدو” الآخر لاستكمال شبكة الأقمار الصناعية طراز بيدو -3، وفي المستقبل، وبغض النظر عن المكان الذي تذهب إليه في العالم، يمكنك الاعتماد على الملاحة عبر الأقمار الصناعية الصينية لتحديد الاتجاهات.

وقد شهد إبريل عام 2019، عقد منتدى التعاون الصيني العربي الثاني حول أقمار “بيدو” الصناعية في تونس، فيما يعد الحدث الرئيسي الأول الذي يقام في البلدان والمناطق ذات الصلة بـ”الحزام والطريق” بعد أن بدأ نظام بيدو للقمر الصناعي خدماته العالمية، ما يمثل خطوة مهمة أخرى لنظام بيدو الساتلي “للخروج إلى العالم”، كما تم بناء أول مركز خارجي لأقمار “بيدو” الصناعية في تونس.

إن متوسط عدد أقمار “بيدو” الصناعية، التي تدور في سماء الدول العربية في الوقت الحاضر، يتجاوز الـ8، وهي تمتاز بتحديد المواقع بمستوى من الدقة يصل إلى 10 أمتار، وتستطيع أن توفر خدمات ملاحة فضائية عالية الجودة للدول والمناطق العربية.

ويمكن القول إن شبكة “بيدو” للأقمار الصناعية ستوفر المزيد من التسهيلات للابتكار العلمي والتكنولوجي، والتنمية الاقتصادية، والسفر، وحتى الوقاية من الوباء الناجم عن فيروس كورونا الجديد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً