2024-05-24

الصين وفرنسا تدعمان منظمة الصحة العالمية لمكافحة “كوفيد-19”

الصين وفرنسا يعلنان دعم منظمة الصحة العالمية لأداء دورها المستحق في التعاون العالمي لمكافحة المرض وحماية أمن الصحة العامة الدولية بشكل مشترك، بكين وباريس يعززان التعاون لمساعدة الدول الأفريقية على مكافحة كورونا المستجد.

بكين: المشهد الصيني

  أكد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، خلال اتصال هاتفي أن الصين وفرنسا تدعمان منظمة الصحة العالمية في الاضطلاع بدورها المستحق في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

ونقل وانغ مجددا مواساته إلى الجانب الفرنسي في مكافحة المرض، وأعرب عن امتنانه للسفارة الفرنسية في الصين لتنكيس علمها خلال أنشطة الحداد الأخيرة التي شهدتها الصين على شهداء وضحايا المرض.

وقال وانغ إن الجانب الفرنسي حقق تقدما إيجابيا في شراء الإمدادات الطبية من الصين، معربا عن استعداد الأخيرة لمواصلة تقديم المساعدة والدعم.

وأضاف وانغ أن سلطات الطيران المدني الصينية أطلقت “ممرا أخضر” للموافقة على رحلات الشحن المستأجرة، ما سيبقي عملية نقل المواد الضرورية العاجلة، مريحة وسلسة.

وقال إن الحكومة الصينية تعلق أهمية كبيرة على جودة المنتجات التصديرية واتخذت إجراءات رقابية صارمة على تصدير المستلزمات الطبية.

وأعرب وانغ عن أمله في أن يضمن الجانب الفرنسي صحة وسلامة المواطنين الصينيين في فرنسا، وكذلك حقوقهم ومصالحهم المشروعة، وخاصة الطلاب الذين يدرسون هناك.

وقال إن الصين وفرنسا، بصفتهما عضوين دائمين في مجلس الأمن الدولي، يتعين عليهما تعزيز التضامن والتنسيق في مواجهة التحدي الرهيب الذي يشكله “كوفيد-19″، ودعم التعددية بشكل مشترك، وبناء توافق للمجتمع الدولي من أجل التعاون في مكافحة المرض.

وأشار إلى أن أي محاولة لإلقاء اللوم على الآخرين، هى محاولة غير مسؤولة.

وقال وانغ إن الصين تقدر أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجرى محادثة هاتفية أمس مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس وأكد مجددا ثقته ودعمه للمنظمة.

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية، التي تتمسك بموقف علمي ومحايد، تقود الكفاح العالمي ضد المرض على الخط الأمامي.

وأشار وانغ إلى أن مدير منظمة الصحة العالمية وزملاءه عملوا ليل نهار لتكريس جهودهم من أجل قضية الحفاظ على الصحة العامة للبشر، مضيفا أن مساهماتهم المهمة تستحق تقدير المجتمع الدولي، وأن آراءهم المهنية تحتاج إلى احترام من قبل جميع البلدان حول العالم.

وأعرب وزير الخارجية الصيني عن استعداد بلاده للعمل مع فرنسا لدعم منظمة الصحة العالمية بنشاط في أداء دورها المستحق في التعاون العالمي لمكافحة المرض وحماية أمن الصحة العامة الدولية بشكل مشترك.

كما أعرب عن استعداد الصين أيضا لتعزيز التعاون مع الجانب الفرنسي في مساعدة الدول الأفريقية على مكافحة المرض.

ومن جانبه، قال لو دريان إن الجانب الصيني أجرى أنشطة حداد للشهداء والضحايا الذين راحوا ضحية “كوفيد-19″، ويود الجانب الفرنسي أن يعرب مجددا عن تعاطفه.

وشكر لو دريان الصين على دعمها لفرنسا في شراء إمدادات طبية وتصديرها وتسليمها من قبل الصين.

وأعرب عن استعداد فرنسا لتعزيز التنسيق متعدد الأطراف مع الصين في مكافحة المرض من أجل زيادة إثراء شراكتهما الاستراتيجية الشاملة.

وقال لو دريان، مشاطرا وانغ وجهة نظره بشأن منظمة الصحة العالمية، إن الجانب الفرنسي يدعم بقوة منظمة الصحة العالمية في الاضطلاع بدور مهم في مكافحة المرض وتعزيز عملياتها في أفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً