2024-06-14

الصين تقدم مساعدات طبية إلى الجزائر لدعم مكافحة كورونا الجديد

في الوقت الذي احتاجت فيه الجزائر بشكل عاجل إلى معدات طبية، سارعت الصين لتقديم تلك المعدات

الجزائر:المشهد الصيني

قدمت الصين إلى الجزائر مساعدات طبية لدعم جهودها في مكافحة فيروس كورونا الجديد.

وكان في استقبال المساعدات الطبية بمطار هواري بومدين الدولي بالعاصمة الجزائر وزير النقل الجزائري فاروق شيالي والوزير المنتدب للصناعات الصيدلانية لطفي جمال بن باحمد بالإضافة إلى السفير الصيني في الجزائر لي ليان خه.

وصرح السفير الصيني بأن الصين والجزائر تربطهما صداقة عميقة وعلاقات إستراتيجية “ومن الطبيعي أن نقف مع أصدقائنا في هذه اللحظات”.

وأضاف أنه “في الوقت الذي احتاجت فيه الجزائر بشكل عاجل إلى معدات طبية، سارعت الصين لتقديم المعدات وتبرعت بها على الصيدلة المركزية الجزائرية”.

وأشار إلى أن هذه الدفعة الأولى من المساعدة تتشكل من 500 ألف وحدة من الأقنعة الطبية الجراحية، و500 ألف وحدة من الأقنعة، بالإضافة إلى ألفي وحدة من الملابس الواقية الطبية وأقنعة الوجه الطبية وأجهزة التنفس للعناية المركزة”.

وأكد أنه سيتم إرسال المزيد من المعدات لاحقًا لدعم الجزائر في جهودها لوقف انتشار كوفيدـ19.

وأشار إلى أن الجزائر كانت تبرعت أيضا بمساعدة “ثمينة جدا” للصين في أصعب الأوقات “ونحن ممتنون للغاية، والآن جاء دورنا لمساعدة أصدقائنا الجزائريين”.

وأكد أن الحكومة الصينية والمقاطعات والمؤسسات الخيرية العامة والخاصة الصينية وكذا الشركات الصينية العاملة في الجزائر وفي الصين بالإضافة إلى المواطنين الصينيين المقيمين في الجزائر “يتم تعبئتها كلها للمساهمة في الجهود الجزائرية من أجل محاربة انتشار كوفيد ـ19”.

ومن جهته، قال الوزير بن باحمد إن هذه المساعدات “تعكس مدى عمق ومتانة العلاقات الثنائية وأواصر الصداقة والأخوة بين شعبي البلدين”.

وقال “نحن فخورون جدا بهذه العلاقات ونحن ملتزمون بالعمل على تعزيز مصالح شعوبنا”.

وقرر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون فرض حجر صحي جزئي على العاصمة الجزائر وكلي على محافظة البليدة التي تشهد أكبر عدد من الإصابات والوفيات.

كما قرر منع التجمعات لأكثر من شخصين، ووقف الرحلات الجوية والبرية والبحرية ووسائل النقل الجماعي العام والخاص وحركة القطارات، وغلق المقاهي والمطاعم، ومنع التظاهرات الثقافية والمنافسات الرياضية.

وكانت الجزائر قد سجلت في 25 فبراير الماضي أول إصابة بفيروس كورونا الجديد لشخص من جنسية إيطالية دخل البلاد في 17 من الشهر ذاته، وتم ترحيله لاحقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تصفح ايضاً